السعيدية ومراكش المدينتان المفضلتان لدى السياح البرتغاليين

احتل المغرب المرتبة السابعة ضمن الوجهات الأكثر زيارة من طرف السياح البرتغاليين خلال سنة 2019، وذلك بنسبة 3 في المائة من حصص السوق، أما على الصعيد الوطني، فتأتي السعيدية في مقدمة الوجهات المفضلة لدى السياح البرتغاليين، وذلك بنسبة 43 في المائة من ليالي المبيت متبوعة بمراكش الحمراء بنسبة 31 في المائة.

ونتيجة لإقبال السياح البرتغاليين على زيارة المغرب للسياحة، أعلن المكتب الوطني للسياحة، وضع خطة تواصلية للترويج للسياحة في الأسواق الدولية، بينها السوق البرتغالية، وذلك لضمان انتعاشة للقطاع الذي تضرر بفعل الجائحة وقيود إغلاق الحدود.

وجاء في بلاغ للمكتب، أنه يشد الرحال مجددا نحو البلدان اللاتينية بجولة جديدة للأنوار، نحو كل من لشبونة، مدريد وساوباولو. وهو يروم من خلال هذه الجولة الجديدة التعريف بحملته الترويجية الدولية الجديدة “المغرب أرض الأنوار“، وعقد لقاءات مع منقبي الأسفار بكل واحد من هذه البلدان على حدة، بغية استعراض أهم المميزات والمؤهلات السياحية لوجهة المغرب انطلاقا من الأسواق المستهدفة.

وأوضح المكتب أنه افتتح الشطر الثاني من رحلة الأنوار بتنظيم زيارة للعاصمة البرتغالية، لشبونة. وقد تميز هذا الحدث بحضور سفير المملكة لدى الجمهورية البرتغالية، ومشاركة ممثلين عن منظمي الأسفار والرحلات وشركات الطيران ووسائل الإعلام المحلية.

وعلى هامش هذه المرحلة الثانية من جولة الأنوار، صرح عادل الفقير، مدير عام المكتب الوطني المغربي للسياحة “نحن سعداء بالتعاون مع شركائنا البرتغاليين والعمل معهم على ضمان نمو هذا السوق المتوفر على مؤهلات مهمة“مضيفا “لم يتم للأسف استغلالها لحد الآن على الوجه المطلوب، لذا نحن ملزمون أيضا بتكثيف جهودنا لالاستقطاب واستقبال أكبر عدد ممكن من السياح البرتغاليين بالمغرب“.

يشار إلى أن المكتب الوطني المغربي للسياحة، سيواصل انطلاقته المعهودة لتعزيز جاذبية وجهة المغرب بالأسواق المستهدفة وتحفيز مواطنيها على المجيء إليه، واكتشاف ما يزخر به من ثروات طبيعية رائعة وتراث أصيل ضارب في القدم.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى