التضحية عنوان جنود مرجان لمواجهة “كورونا”

“من لا يشكر الناس لا يشكر الله”.. كلمات عرفان وتقدير لن توفي قدر المجهودات، المبذولة من قبل مهنيي “مرجان”، الذين يضحون بأوقات راحتهم في سبيل إسعاد زبنائهم.

هم جزارون وإداريون ومسيرون ومرتبو رفوف، يعكفون لساعات طويلة على تحضير المحلات بمواد غذائية أساسية لحياتكم من معجنات، وحليب، ودقيق، وزيت، وماء، ومواد نظافة وغيرها من الموارد الغذائية، حتى تتمكنوا أنتم من اقتنائها بأريحية وأسرع وقت ممكن، وتستجيبوا لشعارات “بقاو فداركم”، لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

أول من ستجدون في استقبالكم حينما تطأ أقدامكم متجركم “مرجان”، هم مستخدمون همهم إرضاؤكم وتلبية احتياجاتكم، المطلوب منكم فقط هو مساعدتهم في تأدية مهامهم بأريحية، وأن تقدروا أنهم تركوا أسرهم وآثروا التضحية بوقتهم والاستمرار في استقبال المواطنين.

اليوم كلنا أمام امتحان، إما أن ننجح سويا، أو نتحمل كلنا مسؤولية فشلنا.. أملنا كمغاربة وأمل مستخدمي “مرجان”، أن نحتفل بعد حين بانتصارنا ونوثق رابطة التآزر بيننا.. فلنساعد بعضنا.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى