أوبل كورسا الجديدة تدخل السوق المغربية

تمثل أوبل كورسا الجديدة، التي تتميز بكونها أكثر قوة وحزما وعاطفية وأكثر بداهة عند الاستعمال، تطورا مهما بالنسبة لأوبل في شريحة سيارات المدينة. ففي المقام الأول، تُدهِشُ كورسا الجديدة بتصميمها الجديد. فهي تتبنى بالفعل الواجهة الأمامية المميِّزة للعلامة، Opel Vizor، مع رسم حروف كورسا المثبت بافتخار على البوابة الخلفية.

من جهة أخرى، تتيح سيارة المدينة الألمانية الصنع سياقة أكثر راحة بفضل ما توفره التكنولوجيات الجديدة التي زُوِّدت بها. اختياريا، تقترح كورسا الجديدة لوحة قيادة رقمية تماما مرتكزة على منصة قمرة Snapdragon®  من شركة كوالكوم تيكنولوجيز: والتي تم إغناؤها ببرنامج معلوماتي جديد وشاشة لمس يمكن أن تصل سعتها  بالألوان بوصات.

حازمة رصينة وحساسة: تتبنى كورسا تصميما جديدا مع واجهة Opel Vizor

تفنن المصممون في جعل سيارة المدينة لعلامة بليتز أكثر عصرية وأكثر أناقة.

العنصر الأكثر إثارة للانتباه هي الواجهة الرمزية Opel Vizor، التي تعد الواجهة الأمامية المُمَيِّزة للعلامة والتي تعتمدها جميع سيارات أوبل الجديدة. يغطي الشريط الأسود الجزء الأمامي لسيارة كورسا، مدمجا في عنصر واحد الشبكة والمصابيح الأمامية LED، وفي الوسط وُضِع شعار أوبل. حسب مستوى التشطيبات النهائية، فإن شعار العلامة يكون في الجزء الأمامي أو الخلفي إما أسودا أو فضيا ستانيا خافتا. وأصبحت فتحات التهوية الصورية في الجزء السفلي من المصد أكبر حجما وأكثر وضوحا من ذي قبل، الشيء الذي مكن كورسا من تسليط الضوء على هيئتها بشكل أفضل.

يثير المظهر الخارجي لكورسا الإعجاب أيضا بخطوطه المُمَيِّزَة. يعطي العمود الخلفي انطباعا بأنه يسمح للسقف بأن يطفو فوق السيارة (متوفر بالأسود حسب مستوى التشطيبات النهائية). يبدو الجزء الخلفي بدوره أكثر حزما وقوة: فلوحة اسم كورسا أصبحت تظهر في وسط بوابة الفتحة الخلفية. وبفضل اللون الجديد Gris Grafik أصبح بإمكان السيارة الوافدة اللمعان والتألق بروعة جديدة.

بديهية ومركزة حول ما هو أساسي: التصميم الجديدة لقمرة القيادة

بفضل العديد من التطويرات، توفر كورسا جوا أكثر عصرنة ولطافة في داخل السيارة. ويساهم في ذلك النمط الخاص للمقاعد والتصميم الجديد لذراع ناقل الحركة وعجلة القيادة. إلا أن نقطة القوة الفعلية – البصرية والتقنية على السواء – تكمن في لوحة القيادة الرقمية (من المصنع في النسخة GS) التي تم تزويدها بنظام جديد للإعلام والترفيه IVI. وتتوفر المنصة المدمجة قمرة Snapdragon®  من كوالكوم تيكنولوجيز على قدرات جد محسنة في مجال الرسوميات والوسائط المتعددة والرؤية من خلال الحاسوب والذكاء الاصطناعي.

كما هو الشأن بالنسبة لتطوير الجيل الأخير من أسترا، تم تطبيق مبدأ “Detox to the max”: فعلى شاشة اللمس بالألوان من 10 بوصات الخاصة بنظام الملاحة والوسائط المتعددة وشاشة 7 بوصات الخاصة بإعلام السائق، جُعِلت عمليات العرض أكثر وضوحا، بحيث يمكن الاطلاع بسرعة على المعلومات المهمة. للمرة الأولى، أصبح بالإمكان ربط الهواتف الذكية المتلائمة مع Apple CarPlay و Android Auto بالأنظمة متعددة الوسائط التي جهز بها الطراز بطريقة لاسلكية.

وتساهم العديد من نظم المساعدة ذات التكنولوجيا العالية على جعل إمكانيات السياقة والمناورة أكثر امتدادا. يبدأ العرض من الكاميرا الجديدة البانوراميكية وعالية الدقة للتراجع إلى الوراء، وصولا إلى ضابط السرعة، مرورا بمحدد السرعة أوالإشعار بالاصطدام الأمامي مع الفرملة الاستعجالية الأوتوماتيكية واستشعار الراجلين.

أصبحت أوبل كورسا الجديدة متوفر على شبكة أوطو هال

أكثر قوة وحزما، وأكثر عاطفية، وأكثر بداهة عند الاستعمال، فضلا عن تزويدها بأنظمة محركات غير مسبوقة، تحل سيارة أوبل الأكثر مبيعا بطموحات جديدة في شريحة سيارات المدينة بعد عام من النمو (+54) في المملكة.

في انسجام تام مع استراتيجية “detox” التي تنفذها العلامة والهادفة إلى تبسيط أكبر، تتوفر سيارة أوبل كورسا الجديدة في مستويين من التشطيبات النهائية (Edition Plus و GS Line)، وعما قريب في نسخة GS+، في صنفين من أنظمة المحركات (حراري بنزين، وحراري ديازل).

السيارة مقترحة حاليا في مستويين من التشطيبات النهائية:

النسخة Edition Plus: تشطيبة الولوج إلى السلسلة، وهي مقترحة بناقل حركة يدوي سداسي السرعات وقوة دفع بالبنزين 1.2 لتر توربو من 100 حصان، وديازل 1.5 لتر من 102 حصان.

النسخة GS Line: تشطيبة متوسط السلسلة مع قوة دفع بالديازل 1.5 لتر من 102 حصان مجهزة بناقل حركة يدوي سداسي السرعات.

نبذة عن أوبل

تعد أوبل واحدة من أكبر الشركات الأوروبية لصناعة السيارات ورائدة في الحد من انبعاثات CO2 بفضل برنامجها الواسع للتحول إلى الدفع الكهربائي. شرعت الشركة التي أسسها آدم أوبل، سنة 1862 في روسلسهايم بألمانيا، في بناء السيارات سنة 1899. وتعتبر أول عضوا في مجموعة ستيلانتيس إن في، الشركة الرائدة عالميا والتي تأسست في يناير 2021 عن اندماج مجموعة PSA مع مجموعة FCA من أجل عصر جديد للتنقل المستدام. بدعم من توأمها المتمثل في العلامة البريطانية فوكسهول، تتواجد الشركة في أكثر من 60 بلدا عبر العالم وتواصل سياستها الهادفة إلى غزو أسواق جديدة. وتقوم أوبل حاليا بتنفيذ استراتيجية إرادية في مجال التحول إلى الدفع الكهربائي. ابتداء من عام 2028، ستتفرغ أوبل حصريا لإنتاج سيارات كهربائية 100%.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى