أنشطة مقاولات قطاع الصناعة التحويلية قد عرفت بعض الاستقرار مقارنة بقطاع البناء

كشفت مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط أن قطاع الصناعة التحويلية قد عرف، خلال الفصل الأول من سنة 2022، استقرارا نتيجة الزيادة في إنتاج أنشطة “التعدين” و”الصناعة الصيدلانية” و”صناعة المشروبات” والتراجع في إنتاج “صناعة السيارات” و”صناعة النسيج”.

وحسب تقديرات أرباب المقاولات للإنتاج، فقد اعتبر مستوى دفاتر الطلب لقطاع الصناعة التحويلية عاديا حسب مسؤولي مقاولات هذا القطاع، وقد تكون عرفت أسعار بيع المنتجات المصنعة ارتفاعا خلال الفصل الأول من نفس السنة. وفيما يخص التشغيل، قد يكون عرف استقرارا. إجمالا، قد تكون قدرة الإنتاج المستعملة لقطاع الصناعة التحويلية سجلت نسبة 77 في المائة.

أما فيما يخص إنتاج قطاع الصناعة الاستخراجية، وخلال نفس الفصل، قد يكون عرف انخفاضا نتيجة التراجع في إنتاج الفوسفاط. وقد اعتبر مستوى دفاتر الطلب عاديا. أما بخصوص عدد المشتغلين، فقد يكون عرف انخفاضا.

وخلال الفصل الأول من سنة 2022، قد يكون إنتاج قطاع الطاقة عرف انخفاضا نتيجة التراجع في “إنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز والبخار والهواء المكيف”. وبخصوص مستوى دفاتر الطلب، فقد اعتبر عاديا. أما بالنسبة لعدد المشتغلين، قد يكون سجل انخفاضا.

وقد يكون إنتاج قطاع البيئة قد عرف استقرارا بفعل الركود في إنتاج أنشطة “جمع ومعالجة وتوزيع الماء”. وفيما يخص مستوى دفاتر الطلب، فقد اعتبر عاديا وقد يكون عدد المشتغلين عرف استقرارا.

أما بالنسبة لقطاع البناء، فتوضح مذكرة مندوبية لحليمي أنه خلال الفصل الأول من سنة 2022، قد تكون أنشطة هذا القطاع قد عرفت انخفاضا. ويعزى هذا التطور بالأساس، إلى الانخفاض، الذي قد يكون سجل في أنشطة “الهندسة المدنية”. وقد اعتبر مستوى دفاتر الطلب أقل من عادي في قطاع البناء وقد يكون عدد المشتغلين عرف استقرارا. وفي هذا السياق، قد تكون قدرة الإنتاج المستعملة سجلت نسبة 68 في المائة.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى