منصف بلخياط يعلن توقيع مجموعته “Dislog” شراكة لـ 5 سنوات رفقة مهرجان “أندلسيات” -فيديو

حط مهرجان “أندلسيات” الرحال، أمس الجمعة، بمسرح محمد الخامس بالعاصمة الرباط، وذلك في ثاني أمسيات  دورته العشرين، التي تقام تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، وتنظم من قبل جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب، وبشراكة مع مجموعة “Dislog”، الممول الرسمي لهذا الحدث الفني الثقافي التراثي المميز.

وعرف حفل، أمس الجمعة، حضور منصف بلخياط، رئيس مجموعة “Dislog”، الممول الرسمي للدورة العشرين لمهرجان “أندلسيات” والذي خص بهذه المناسبة موقع “سيت أنفو” بتصريح عبر من خلاله عن تشرف مؤسسته، ومجموعته الرائدة في مجال توزيع المواد الإستهلاكية في المغرب، بمواكبة مهرجان أندلسيات، الذي عاد بعد توقفه وبقوة في دورته العشرين، مبرزا أن الرجوع كان هذه المرة ثلاثيا وذلك بمشاركة أشقاء المغرب من البرتغال وإسبانيا، الذين سيشاركون المغرب أيضا في تنظيم مونديال 2030.

وكشف منصف بلخياط أن “Dislog وفي إطار مواكبتها لمهرجان أندلسيات قد وقعت اتفاقا  مع مؤسسة المهرجان لمدة 5 سنوات، مبرزا أن ذلك يدخل ضمن  المسؤولية الإجتماعية لمجموعته “Dislog”، وهي المسؤولية المبنية على دعم الثقافة المغربية الأصيلة المحبوبة والمحافظة عليها، لضمان ديمومتها وتناقلها جيلا بعد جيل.

بالمقابل، عبر عمر المتيوي، رئيس فرقة “روافد ” للموسيقى الأندلسية عن تشرفه بالتواجد  في مسرح محمد الخامس الشهير  في المغرب، وذلك في إطار الذكرى العشرينية لمهرجان أندلسيات، الذي كانت انطلاقته عام 2004، موضحا أنه كان من ضمن مؤسسي المهرجان رفقة كل معاد الجامعي، عزيز العلمي والسفريوي، مبرزا أن فكرة  المهرجان في البداية كانت تهدف إلى الجمع بين كل من إسبانيا والبرتغال والمغرب الجزائر وتونس، ومن هناك كانت فكرة شعاره  “الخميسة”  أو “كف مريم”.

وأضاف المتيوي أن هذه الدورة قد عرفت عودة وحضور الأجانب، من خلال مشاركة فرق موسيقية من كل من إسبانيا والبرتغال، شاركت فرقته في تقديم لوحة موسيقية مبهرة ومتكاملة، ثم خلالها  عزف موسيقى “الفادو” والاستمتاع برقصات الفلامينغو والتانغو، إضافة إلى وصلة لموسيقى الآلة من تقديم فرقته روافد وكذلك وصلات الموسيقى الشعبية مع مزيج موسيقي إسباني برتغالي، لافتا إلى كون هذه اللوحات الموسيقية المتنوعة قد حظيت بإعجاب الجمهور الحاضر، الذي أصر على البقاء بمكانه إلى غاية ختام الحفل، معبرا عن استمتاعه  وفرحه من خلال تصفيقاته وتفاعله الحار مع عروض الليلة الثانية من فعاليات مهرجان أندلسيات.

وعلى غرار أمسيته  الأولى حرص  مهرجان أندلسيات على تكريم فنانيه المتميزين، الذين أثتوا فعاليات ثاني ليالي الدورة العشرين للمهرجان، الذي كانت انطلاقته مساء يوم الخميس المنصرم من مدينة الدار البيضاء.

يشار إلى أن النسخة العشرين لمهرجان أندلسيات مستمرة وستحط رحالها، مساء اليوم السبت، رفقة شريكها الرسمي”Dislog”، بمدينة الجديدة، وبالضبط بمنتجع مازاغان، حيث سيقام الحفل الختامي للمهرجان، الذي سيعرف مشاركة كل من الفنان محمد باجدوب، عبد الرحيم الصويري، نور الدين الطاهيري، نبيل الخالدي وجوق الموسيقى الأندلسية للأستاذ محمد ابريول.


مستجدٌ سارٌ يهم سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى