عتيق بنشيكر منتقدا الأعمال الرمضانية: مسلسلاتكم فارغة وشاشات مائعة غير ماتعة -صورة

انتقد الإعلامي عتيق بنشيكر الأعمال الرمضانية المعروضة على القنوات المغربية ساعة الإفطار، وذلك عبر أحدث تدوينة له بحسابه على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك.

ووصف بنشيكر الأعمال المغربية بالمائعة وغير الماتعة وذلك عبر تساؤل طويل جاء فيه “السلام عليكم، هل بقي فينا شيء من الصبر؟ هل ما زالت فينا قدرة أو جرعة صغيرة من التحمل؟ لا تتصورا كم حجم الإهانة والاستهتار الذي أحس به كلما وجدت أمامي طريقا مسدودا، حين أريد النجاة بنفسي وبعقلي وبهويتي وبأهلي وعشيرتي ووطني من قنواتنا التلفزيونية الوطنية ساعة الإفطار، أين المفر؟ إلى المشرق؟ حيث منسوب الإحترام أعلى، لكن ينقصها شيء من بلدي، أم إلى الغرب؟ حيث الإبهار، ووفرة الإختيار، لكن لا أجد وجداني هناك، ولا أفراحي وأحزاني، لم يبق شيء أمامي أهرب فيه من قنوات وطني إلا الرياضة أو النت، لكن، لماذا يصرون على تحييدنا من ذواتنا ومن دون حياد ولا حياء؟ لماذا ينزعون عنا هويتنا الجامعة من شاشات مائعة غير ماتعة، أنسونا من بالهم، أم استبعدونا من حساباتهم؟”.

وتابع بنشيكر “إذن إلى من يتوجهون؟ وعم يتساءلون؟ وممن؟ وماذا يستفيدون؟ إن تعللوا بجمال الصورة، فهي فعلا جميلة، وإن تباهوا بالديكورات فهي بهية، إذن ماذا ينقص مسلسلاتهم التي يسلسلوننا بها كل ليلة؟”.

وواصل  تدوينته قائلا “ينقصها أيها المدراء والمسؤولون، والذين يظنون أننا مغفلون، ولا نفقه فيما تفرضون علينا من حمق وسخف وجنون، ينقصها المضمون نعم المضمون، مسلسلاتكم فارغة، حوار فارغ، قصص فارغة، كلام فارغ، فراغ في فراغ المملوء عندكم هو الإشهار”.

واختتم الإعلامي عتيق بنشيكر  تدوينته قائلا “فلتجعلوها قنوات وطنية رأسمالية إشهارية، واتركونا في هجرتنا إلى ما هاجرنا إليه، إلى أن نجد أحفادنا قد نسوا لغة بلادهم وتاريخها وهويتهم وانحازوا إلى قضايا من الشرق أو الغرب، اقترب لأبناءنا أن يصيروا أجانب وغرباء عن أوطانهم داخل أوطانهم، متى يتحرر إعلامنا المرئي من هذا الاحتلال الغاشم؟”.

 

 


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى