عبير العابد تنفي استفادتها من الدعم وتصرح: “شيرين قلدتني” وهذا ألبومي الجديد-فيديو

عقب إصدار عملين غنائيين جديدين، حلت الفنانة عبير العابد ضيفة على موقع “سيت أنفو”، حيث تقاسمت معنا بعضا من تفاصيل أعمالها الجديدة، مشاريعها المستقبلية وأيضا بعضا من أمورها الصحية والشخصية .

وكشفت العابد أنها اختارت إعادة غناء أغنية  “العطار” للفنان المغربي ألبير السويسة، بطريقة وتوزيع متجددين وذلك رفقة الفنان الموهوب عبدوس، ابن مدينة طنجة، كما استغلت الفرصة من أجل توجيه الشكر له ولكافة فريق العمل الذي سهر على إعداد أغنية “العطار” .

وعن سبب عدم تصوير الكليب الخاص بعمل “العطار” كشفت عبير أن العمل قد جرى انجازه في ظرف يومين فقط، وبأنه لم يكن معدا للنشر عبر موقع اليوتيوب وإنما كانت الفكرة الأولية هي عرضه فقط عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسماعه عبر الإذاعات، قبل أن يتم تغيير الفكرة وإنجاز “الآرت وورك” الخاص به وتنزيله عبر اليوتيوب، مبرزة أن قرار عدم تصوير الكليب كان سليما برأيها.

وفي الوقت الذي اعتقد فيه بعض محبو عبير العابد أن عدم تصويرها لكليب العطار يرجع لأسباب مادية وعدم استطاعة الدعم الذي تحصلت عليه من وزارة الثقافة تغطية جميع مصاريف الانتاج وتصوير الكليب، أوضحت العابد أنها لم تتلقى أي دعم  من وزارة الثقافة والاتصال هذا العام، عكس ما أشيع سابقا، مصرحة أنها ستقدم ترشيحها العام المقبل من أجل الحصول على دعم خاص باعمالها، وحينها فقط يمكنها معرفة عما إذا كان الدعم كافيا لتغطية كافة مصاريف العمل أم لا.

كما تطرقت العابد إلى العمل الجديد الذي جمعها بالفنان “الروني”، والذي كان عبارة عن كوفر غنائي لأغنية “الشاب خالد”، مبرزة أن العمل قد جرى تنزيله بالقناة الخاصة بالروني على اليوتيوب، فيما جرى تنزيل أغية “العطار” عبر قناتها وهو الأمر الذي جعلها تقدم على تنزيل العمل الثاني عقب أسبوع  فقط على تنزيل الأول.

وأقرت عبير بتأثرها ماديا بفيروس كورونا على غرار جميع سكان العالم، آملة ان تتفهم وزراة الثقافة هذا المشكل الذي يتخبط به الفنانون ومساعدتهم من  الاستمرار بالمجال الفني، كما نفت أن تقدم على تغيير مجال اشتغالها في حال استمرار منع الحفلات وتضرر القطاع على الرغم من كونها مجازة في  الاقتصاد والتسيير.

وبخصوص حلاقة شعرها وتفوقها، حسب بعض المتابعين المغاربة على الفنانة شيرين ، ردت العابد مازحة “شيرين قلدتني كنفقولهم قلدتني”، معتبرة أن المقارنة بينهما غير جائزة لاختلاف الأسباب التي دفعتهما إلى حلق شعر رأسهما، غير أنها أبرزت إعجابها  بخطوة شيرين لكونها فنانة عربية كبيرة استطاعت أن تغير بعض المفاهيم الخاطئة التي تزعم أن الشعر نصف جمال المرأة، متمنية أنا يصبح الأمر عاديا في المستقبل ويكف البعض عن نعتها ب”المتشبهة بالرجال” حسب قولها.

وبخصوص وضعها الصحي، كشفت الفنانة المغربية أنها لازالت تعاني  إلى اليوم من “متلازمة نتف الشعر”، الأمر الذي يجثم عليها ترك شعرها قصيرا تفاديا لنوبات نتف الشعر.

وتحفظت العابد عن إبداء رأيها في طلاق المشاهير الذي يعد الحدث الأبرز في سنة 2021، متسائلة عن سبب ظهور خلافاتهم للعلن، وعما إذا كان بإرادتهم أم بسبب وسائل الإعلام التي تنبش في حياتهم الشخصية.

واعتبرت العابد أن سنة 2021 لم تأتي بجديد وكانت مشابهة لسنة 2020، معتبرة أيضا  أنها قد تأقلمت فيها مع الكورونا، ومع الأخبار المتداولة عبر وسائل الإعلام، آملة أن تعود الحياة نسبيا إلى سابق عهدها مع قدوم العام الجديد.

وفي نفس الحوار تطرقت عبير إلى مشاريعها المستقبلية، التي يعد البعض منها رهين بإعادة فتح الحدود، كما قامت أيضا بإشراك جمهورها في ألبومها الجديد الذي تحضر له منذ عامين، والذي لم تحسم بعد في اسمه، موجهة دعوة لجمهورها في اختيار عنوان ألبومها الجديد.


هام للمغاربة.. مديرية الأمن تطلق مباريات توظيف واسعة في سلك الشرطة

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى