سناء عكرود ترد على هجوم الخراز وانتقادها بسبب فيلم “احكي يا شهرزاد” -صورة

عمدت الفنانة سناء عكرود على الرد على التصريحات الأخيرة لعبد القادر الخراز، وذلك بطريقة غير مباشرة عبر أحدث منشور لها بحسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام.

وجاء في منشور عكرود، الذي اشتكت عبره من عدم التفاعل مع الفيديو، الذي تطرقت فيه إلى مكتبتها وطقوس الكتابة، مقابل الهجوم الواسع الذي طال إطلالتها بفيديو سابق، تحدثت فيه عن ضرر الانفصال على المرأة والرجل، قائلة “قمت بتجربة منذ قليل وكانت بمتابة اختبار، بحيث وضعت فيديو لمكتبتي أتحدث فيه عن طقوس الكتابة والأشتغال وشاركت الناس فيه كتبي وقراءاتي، فإذا بي في هذا الفيديو ألاحظ شحا في التفاعل واختفاء كل تلك الكائنات التي احتشدت حولي في الفيديو السابق الذي تحدثت فيه عن ضرر الانفصال على المرأة والرجل، والذي كنت ارتدى فيه فستانا صيفيا عاديا، في ذاك الفيديو تشكلت حولي بؤر عنيفة من الغاضبين والمتلصصين الذين تفننوا في تبادل الشتائم واللوم والتنابز، (ومن المتابعين طبعا من تفاعل بإيجابية مشكورا مع محتوى الفيديو)، إلا أن الأغلبية كانت تعلق باستنكار عنيف تارة وساخر تارة أخرى على المظهر وتتجاهل الموضوع هههه والمصيبة أن من يشتمون هم نفسهم من يتابعون صفحتي، ويكتبون لي على الخاص لأجد أن أخلاق العلن ليست نفسها أخلاق السر أو “الخاص” ).

وتابعت عكرود ردها معرجة على تصريحات الخراز الأخيرة والهجوم الذي شنه عليها بسبب مشاركتها في العمل المصري “احكي ياشهرزاد”، قائلة “تأكدت من حقيقة تحز في النفس، و هي أن بعض المتعنتين والمسترجلين غير الأسوياء يستاؤون (ويخيب سوء ظنهم بي) عندما يجدون أن “الفنانة” التي حُرِّضوا ضدها، من منبت حسن، وأنها مكونة تكوينا متينا، أنها تقرأ وتعبر بأسلوب طلق ومسترسل، وأن هذه “الممثلة” قد تقول رأيا سديدا قد يفحمهم ويفضح عاهاتهم، والغريب أن كلشي بحال إلى يالله فاق وعاق” باحك يا شهرزاد”.. إمكن هادو يالله كبروا وبلغوا “.

وتابعت قائلة “والله ما كنظلم، قلت رأيي منذ أشهر في سلوك غير سوي و انتهى الأمر، و تمنيت فعلا لو فنَّد مرتكب ذاك السلوك رأيي. للأسف، كان جواب الرجل ضعيفا ومهلهلا ، ( وبقى فيا كاع) ، حتى ظننت لوهلة أني قد قسوت عليه فلمت نفسي  هذه معضلتي، يتملكني دائما إحساس مرير بالحزن والأسف عندما يتبث لي الآخر أني على حق”.

جدير بالذكر أن رجل الأمن المتقاعد وصانع المحتوى، عبد القادر الخراز،  قد رد لأول مرة على اتهام الفنانة المغربية سناء عكرود له بإهانة المرأة المغربية، وذلك خلال حلوله ضيفا على البرنامج الحواري الجديد لمراد العشابي.

واستهل الخراز تصريحه مقرا بمعرفته بسناء عكرود كممثلة وإعجابه بها قبل أن يعلم أن لها مشاركة في فيلم مصري رفضت الفنانات المصريات وبعض الفنانات المغربيات المشاركة به، مشيرا إلى أنه كان لها به دور “خليع” ويحط من كرامة المرأة المغربية، مستنكرا ومتسائلا في الآن نفسه عن السبب الذي دفعها إلى قبول ذلك الدور.

وأضاف الخراز بأن تجسيد عكرود لذلك الدور قد أنزل من قدرها ومكانتها، متهما إياها بإهانة المرأة المغربية، لكون العمل لا يستطيع الشخص أن يحضره رفقة أطفاله وعائلته، مؤكدا على أن ذلك الدور لم تقبل به أي فنانة مصرية أو عربية أو مغربية.

وعقب الخراز على تدخل العشابي بخصوص الدور الذي جسدته عكرود وعلى أنه يبقى مجرد تمثيل، بالقول “نحن مسلمون وهي متزوجة ولديها أطفال، كان يحتم عليها رفض العمل، حتى لا يراه أطفالها يوما وحتى لا يتنمر عليهم أصدقاؤهم بالمدرسة بسبب ذلك الفيلم”.

كما اتهم المتحدث ذاته الفنانة سناء عكرود بقبول تجسيد ذلك الدور من أجل المال، مضيفا “شكون لي طيح بالمرأة المغربية الخراز ولا هي؟.. أنا كندافع على المراة فالبرامج ديالي…تخرج هي باش دير البوز باش تمحي داك شي لي داز، قالت الخراز ندفع بيه وندير وندير”.

وأضاف “عمري ما جاوبتها، علاش ما عمري جاوبتها ؟ قالو لي الناس ليست أهل باش نجاوبها، كنت غنجاوبها ولكن ملي شفت لفيلم مانجاوبهاش، حيث كاين شي ناس من أجل لفلوس يديرو ليك لي بغيتي، لي بغيتي يديروه يديروه، يديرو معاك حتى أفلام الخلاعة “.

وختم جوابه بتساؤل وجهه للجمهور المغربي “من أهان المرأة المغربية؟ شوفو الخراز آش قال وشوفو هي آش دارت، شوفو شكون لي فلكومونتير عطاو الناس “، كما تحداها من أجل الوقوف جنب إلى جنب بأحد المسارح المغربية ورؤية من سيصفق له الجمهور ومن سيصفر له.

جدير بالذكر أن الفنانة سناء عكرود، سبق أن هاجمت عبد القادر الخراز، بسبب تصريح وصف ب”المسيء للمرأة”، تضمنته إحدى حلقات حكاياته، التي تبث عبر قناته على موقع رفع الفيديوهات “يوتيوب”.

واختارت عكرود خاصية الستوري على حسابها الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام من أجل الرد على الخراز، وذلك من خلال إعادة نشر المقطع، الذي جاء فيه على لسان الخراز ” تخايل دابا كون كانت جوطية ديال العيالات، كون كانوا باقي العيالات كيتباعو، تكون الجوطية ديال العيالات غاتكون جوطية كثر من ديال الموطورات وديال الطموبيلات”.

وتابع قائلا ” عرفتي واحد الجوطية غاتكون كبيرة، تجلس  قدامو شي واحد شي مرا، السلام عليكم، السلام، بشحال أخويا هاذ المرا هاذي؟ وقفي ألالة وقفي “.

وعلقت عكرود على الفيديو المهين قائلة “لا حول ولا قوة إلا بالله.. تخيل كون كانت الجوطية ديال الذكورا.. عشرة بريال وليصولد على طول العام..”.

ثم أردفت مشبهة فعلة الخراز بما بدر من المدعوة فتيحة، الشهيرة بلقب روتيني اليومي، قائلة “الحماقة التي تفوهت بها فهاد الفيديو أيها السيد المحترم تعادل الحماقة التي قامت بها السيدة التي تبرزت أمام الملأ”.

 


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى