رامي جورج بوش بالحذاء متهم بخطف ابنة طليقته-فيديو

تصدر اسم الصحفي العراقي منتظر الزيدي، الذي رمى، قبل سنوات، الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش بالحذاء،  مجددا وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، خلال الساعات الماضية.

وجاءت عودة الصحفي العراقي إلى الواجهة، بعدما اتهمته طليقته الصحفية اللبنانية مريم ياغي بخطف ابنتها وحرمانها من حضانتها ورؤية نجلتها أميديا، الأمر الذي دفعها إلى الخروج إلى العلن وتسليط الضوء على قضيتها.

بالموازاة مع ذلك، أطلقت مريم ياغي حملة إلكترونية تحمل وسم “بدّي بنتي”، التي لقيت تجاوبا واسعا من قبل الصحفيين ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعي.

وكشفت مريم ياغي، مساء يوم أمس الأربعاء، عبر شريط مصور بثته على حسابها بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” اضطرارها القدوم إلى العراق بحثا عن نجلتها، التي خطفها طليقها منتظر الزيدي قبل  سنتين من لبنان، حيث كانت تعيش معها بعدما حصلت على حق حضانتها وفقا للقانون العراقي.

كما كشفت أيضا تحريض طليها لأميديا وإجبراها على الإفتراء عليها والإدعاء أنها لا ترغب في العيش مع والدتها، مبرزة أنه قد بعث لها بتسجيلات مصورة وثقت رضوخ نجلتها  ذات ال 7 سنوات ونصف لمطالبه، وتهديدها بتسريبها عبر السوشال ميديا في حال أصرت على المطالبة بحضانتها ورؤيتها.

من جهة أخرى، أوضحت الصحفية اللبنانية أن قدومها إلى العراق يشكل خطرا كبيرا على حياتها، وقد يدفع بطليقها منتظر الزيدي إلى تصفيتها جسديا.

بالمقابل، التزم الصحفي العراقي الصمت ولم يعلق على فيديو طليقته ووالدة طفلته، الذي جرى تداوله على نطاق واسع عبر وسائل الإعلام العربية ومواقع التواصل الإجتماعي.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى