جوادي يغادر سجن عكاشة ومصدر يكشف لـ”سيت أنفو” جديد القضية

غادر الفنان الكوميدي عبد الفتاح جوادي أسوار سجن عكاشة بالدار البيضاء يوم أمس الجمعة، وذلك بعدما كان قد أدخل إليه يوم ال26 من شهر يوليوز المنصرم.

وكشف  مصدر مقرب من جوادي في اتصال هاتفي أجراه معه موقع “سيت أنفو”، أن القاضي قد قرر متابعة جوادي في حالة سراح، نافيا أن يكون  إطلاق سراحه رهين بتقديمه لكفالة مالية.

وأضاف المصدر ذاته، أن إطلاق سراح جوادي جاء عقب قرار كل من الفنان عبد القادر عيزون والفنانة عزيزة المورودي والمسؤول عن الكاستينغ حمزة مستغفر وفنانيين آخريين، التنازل عن الشكاية الجماعية، التي تقدموا بها ضده، والتي يتهمونه من خلالها  ب”النصب” و”الاحتيال” و”خيانة الأمانة” و”السب”و”الشتم” و”التهديد”.

جدير بالذكر أن التيباري سبق أن كشف عقب خروجه من المحكمة الابتدائية بعين السبع، يوم الثلاثاء المنصرم، في تصريح خص به موقع “سيت أنفو”، أنه قد رق لحال جوادي، الذي التقاه بسلالم المحكمة، وعانقه وهو يبكي، مبرزا أنه لم يرى النوم منذ إدخال جوادي السجن، رغم أنه قد ظلمه وحرمه من مستحقاته المادية.

وأضاف التيباري “تسامحنا والمسامح كريم”، مبرزا أنه قد تنازل عن مستحقاته المادية، بعدما زارته ببيته والدة جوادي، التي تعاني المرض، رفقة نجلتها ونجلها، وطلبت منه مسامحة جوادي وكشفت له أوضاعه الصعبة.

وكشف التيباري، أن القضاء قد أعاد له كرامته وأنصفه، مبرزا أنه فرح لجوادي، الذي يتمنى له أن يصلح نفسه ويبدأ صفحة جديدة بيضاء ويبتعد عن المشاكل وشتم زملائه، موضحا أن قدفه وسبه كانا السبب الرئيسي الذي دفعه إلى متابعته قضائيا.

جدير بالذكر، أن الفنان عبد القادر التيباري وعزيزة المورودي والفنانون الآخرون قد تنازلوا  لجوادي عن حوالي 90 في المائة من مستحقاتهم المادية، وتسلموا الباقي، ليوقعوا على تنازلهم عن متابعته قضائيا.


حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى