بالفيديو.. مواقع التواصل الإجتماعي تقتل عارضة أزياء باكيستانية

عثر على عارضة الأزياء الباكيستانية “أنام تانولي” البالغة من العمر 26 سنة، معلقة بحبل، قامت بشنق نفسها من خلاله، في غرفة نومها بمنزل عائلتها، في مدينة لاهور، في اليوم نفسه الذي كان لديها موعد محدد مع طبيب نفسي، حسب تصريح والدتها المفجوعة، التي كشفت أن ابنتها مصممة وعارضة الأزياء، انتحرت بفعل المضايقات التي تتعرض لها عبر حساباتها على مواقع التواصل الإجتماعي، ما زاد الأمر سوءا، كونها تعاني مسبقا من الإكتئاب الحاد.

وأعلنت وسائل إعلام باكستانية أن شرطة مدينة لاهور، قد تمكنت من كشف لغز انتحار “أنام تانولي”، حيث تم العثور على رسالة انتحار مسجلة بالفيديو لها قبل دقائق من وضع حدّ لحياتها، عبارة عن مقطع فيديو، توجه من خلاله  كلماتها الأخيرة لمتابعيها، لافتة إلى أن التنمر الذي يمطر به المتنمرون، يسبب إيذاء الآخرين ويدفع ضحاياه للانتحار، بغية التخلص من الآلام النفسية التي تلحق بهم من جراءه، حيث قالت إن التنمر أمر سيء، داعية من أصحابه إلى الكف عما يفعلون، كما وصفت  إزعاجهم بالعمل السيئ، وبأنه أسلوب جبان، ودعت ممارسيه للتوقف عن هذا الأسلوب الهابط في انتقاد الآخرين.

وتخلت الشابة الباكستانية الجميلة عن حياتها شنقاً، بسبب التعليقات الكارهة التي تقرأها يوميا على مواقع التواصل الإجتماعي، من المتنمرين الذين دأبوا على انتقادها بشدة، وتوجيه الشتيمة والسباب والكلام الموجع لها عبر حساباتها، ما بات يعرف بالتنمر الذي يعتبر ظاهرة عدوانية، تنطوي على مُمارسة العنف والسلوك العدواني من قبل فردٍ أو مجموعة نحو غيرهم، سواءا مباشرة، أو عبر منصات التواصل الإجتماعي، التي أصبحت ساحة جاهزة لممراسة التنمر وغيره من العادات السيئة.



حقيقة مغادرة أيمن حسين للرجاء البيضاوي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى