الموت يخطف روح “السيدة ليلى” أشهر إذاعية مغربية -صورة

استفاق الوسط الإعلامي المغربي على خبر وفاة الإذاعية المغربية الشهيرة مليكة الملياني، الملقبة ب”السيدة ليلى”، التي أسلمت الروح إلى بارئها، صباح اليوم الجمعة، عن عمر ناهز ال 84 عاما.

وقد فارقت السيدة ليلى الحياة، صباح اليوم الجمعة،  بإحدى المصحات الخاصة بالعاصمة الرباط، التي كانت ترقد بها منذ أسبوعين وهي في حالة غيبوبة، حسب ما أعلنت الإعلامية أسمهان عمور، سابقا عبر منشور لها على حائطها الفايسبوكي، قائلة “السيدة ليلى الصوت الإذاعي الذي رافق أجيالا من المستمعين والمستمعات وتفانت في نشر وعي اجتماعي بأهمية الأسرة وما يتعلق بها من صحة وتربية وتحسيس بمخاطر الأمراض المتنقلة جنسيا والوعي بتحديد النسل وغيرها من المواضيع الحساسة التي كانت لها الجرأة في طرحها من خلال برنامجها المباشر مع الأسرة وبرنامج أنا عندي مشكلة الخاص بما يعانيه الشباب من مشاكل ..”.

وتابعت “تفانت في عملها لعقود وهي اليوم في أمس الحاجة إلى دعواتكم، ترقد بإحدى مصحات الرباط بعدما دخلت في غيبوبة، الزميل الإعلامي رشيد الصباحي الى جانبها منذ إصابتها بالوعكة…”.

وعقب انتشار الخبر، خيم حزن كبير على الوسط الإعلامي وعلى محبي الإذاعية الشهيرة، الذين حرصوا على نعيها عبر حساباتهم على وسائل التواصل الإجتماعي.

جدير بالذكر أن “السيدة ليلى” تعد من أشهر الإذاعيات بالمغرب، والتي اكتسبت شهرة ومحبة واسعة، خلال خمسينيات القرن الماضي، بفضل برنامجها الخاص بالمرأة والأسرة وأيضا من خلال برنامجها الإجتماعي “انا عندي مشكلة”.

وإلى جانب تقديمها لعدد من البرامج المتنوعة على مدى 5 عقود من الزمن، وكونها من أوائل الأصوات النسائية التي طبعت المشهد الإذاعي ببلادنا، عرفت” السيدة ليلى” أيضا بمشاركتها في الحركة الوطنية خلال فترة الاستعمار الفرنسي للمغرب وبنضالها  من أجل حرية البلاد والاستقلال.


بعقد يمتد لـ2027.. موكوينا يكشف سبب اختياره تدريب الوداد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى