افتتاح مهرجان “كناوة” بالصويرة ومديرته توجه رسالة تضامن للشعب الفلسطيني-فيديو

انطلقت، مساء الخميس، فعاليات النسخة الـ25 من مهرجان كناوة، وذلك بحضور وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، ورئيس الوزراء للإسباني الأسبق، خوسيه لويس ثباتيرو،  والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موكادور، أندري أزولاي، وعدد من الشخصيات البارزة والجماهير التي توافدت من داخل المغرب وخارجه من أجل متابعة هذا المهرجان الذي بات موعدا سنويا هاما لمحبي وعشاق الفن الكناوي عبر العالم.

وفي كلمة لها بمناسبة افتتاح المهرجان، وجهت نائلة التازي، مديرة ومنتجة مهرجان كناوة، رسالة تضامن لفلسطين وللشعب الفلسطيني، كما وجهت رسالة سلام إلى العالم.

كما وجهت رسالة شكر للمعلمين الكناويين ولجميع الفاعلين والمساهمين في نجاح مهرجان كناوة، الذي يطفئ هذا العام شمعته ال25.

وفي كلمة لوزير الثقافة المهدي بنسعيد بمناسبة افتتاح المهرجان وعلى خلفية اعتلائه منصة مولاي الحسن، كشف الوزير على أنه بالاستثمار في الثقافة فإنه يتم الاستثمار في الإنسان، مبرزا ان وزراته تدعم مجموعة من المهرجانات من ضمنها مهرجان كناوة، الذي يحتفل بنسخته ال25.

ولفت الوزير إلى أن الصويرة تحتضن على مدار العام مجموعة من المهرجانات الأخرى، الأمر الذي يبرز بقوة هذا المهرجان وقوة المدينة ليس على الصعيد السياحي كمدينة سياحية جميلة إنما على الصعيد الثقافي، كما أنها تمكنت من خلق دينامية اقتصادية.

وأشار الوزير إلى أنه قد حضر إلى مهرجان كناوة في نسخة2022   و2023 و2024، كما وجه شكره للمهرجان والمنظمين والصويريين.

وختم الوزير المهدي بنسعيد كلمته قائلا، “الثقافة هي الإنسان والإنسان هو السلام”.

يذكر أن مهرجان كناوة وموسيقى العالم بالصويرة يواصل تعزيز سمعته على الساحة الموسيقية العالمية بفضل تقليده غير المسبوق وحفلات المزج الموسيقية الفريدة وذلك على مدار ربع قرن من الزمن.

وأتحف المهرجان في ليلته الافتتاحية الحضور بباقة من الحفلات وحفلات المزج الموسيقي الذاي عرفته كل من ساحة مولاي الحسن ودار الصويري وبيت الذاكرة.


موجة حر شديدة تصل لـ 47 درجة تضرب هذه المدن المغربية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى