تفاصيل لا تعرفها عن حياة الإعلامي الراحل صلاح الدين الغماري

حالة من الحزن عاشها المغاربة ليلة أمس الخميس الجمعة، بعد إعلان وفاة الاعلامي المغربي، صلاح الدين الغماري، عن عمر ناهز الـ 50 سنة، إثر أزمة قلبية مفاجئة ألمت به.

تجدون في هذا المقال أبرز محطات حياة الراحل:

وُلد صلاح الدين الغماري يوم 8 أبريل 1970 بمدينة مكناس، في وترعرع هناك، حيثُ درس في مدارس المدينة المحليّة فكان وهو في القسم الثانوي مسؤولًا عن مجلة الزهور التي كانت تُصدر عن الثانوية التي يدرس بها.

أتقن الغماري اللغة العربية وقواعدها منذ صغره بفضلِ والده، ثمّ انتقل للعمل مع خاله أحمد بالمهدي الحبيب في جريدة السفير المغربيّة ومكناس إكسبريس في بداية التسعينيات حينما كان يبلغُ من العمر 20 سنة.

بدأ صلاح الدين الغماري مسيرتهُ المهنيّة في سنٍّ مبكّرةٍ، واختار التكوين في الصحافة السمعية البصرية، ثمّ اهتمَّ أكثر بالميدان الرياضي لكنه سُرعان ما عاد في تخصصه لقسم تقديم الأخبار والبرامج التلفزيونيّة.

أكمل الغماري دراسته العليا في روسيا حيثُ عمل هناك بالقناة الروسية الرابعة من خلال برنامج “نظرة الآخر”، قبل أن يعود للمغرب مستقرًّا في الدار البيضاء بعدما قُبل للعمل في القناة الثانية، وانضمَّ للقسم السياسي فيها.

تخصَّصَ صلاح الدين الغماري في تقديم نشرة الأخبار باللغة العربية على القناة الثانيّة، كما قام ببعض التغطيات الصحافية، وشارك موفدًا للقناة في تغطية الزلزال الذي ضرب مدينة الحسيمة سنة 2004.

أصبح الغماري مع مرور الوقت مقدم أخبارٍ رئيسيّ في القناة الثانيّة، ثمّ زادت شهرته حينما بدأ في تقديم برنامج “أسئلة كورونا” وهو برنامجٌ خُصِّصَ لأجل تفسير وتوضيح إجراأت حالة الطوارئ الصحية التي فرضها المغرب بسببِ جائحة فيروس كورونا.

تُوفيَّ صلاح الدين الغماري مساء يوم الخميس 10 من دجنبر 2020، وكانت قناة دوزيم أول من أعلنت خبر وفاة الإعلامي المغربيّ بمنشورٍ على صفحتها الرسميّة بموقع فيسبوك وتغريدة على صفحتها الرسميّة على تويتر جاء فيها: “‏ببالغ الأسى والحزن تلقينا خبر وفاة زميلنا الاعلامي المتميز صلاح الدين الغماري. رحم الله الفقيد.. وداعًا صلاح”.

زر الذهاب إلى الأعلى