من بينها “الزين اللي فيك”.. منع أفلام عربية من عرضها على شاشات السينما بسبب “مشاهد جنسية ساخنة” – صور

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

عدد كبير من ​الأفلام العربية واجهت المنع من العرض على شاشات ​السينما​، ونرى دائماً معارك مستمرة مع الرقابة، التي تضع المنع تحت خطوط “خدش الحياء”.

وسنستعرض في التالي أبرز الأفلام العربية، التي مُنعت من العرض لكثرة الجنس فيها.

​أبي فوق الشجرة​

يذهب عادل “​عبد الحليم حافظ​” إلى الإسكندرية لقضاء عطلة الصيف، وهناك يتعرف إلى فردوس “نادية لطفي”، وهي راقصة. ثم

يلحق والد عادل “عماد حمدي” ابنه، فتوقع به راقصة، طلبت منها فردوس ذلك كي لا يتمكن من إعادة عادل. لكن الابن يتمكن من

إنقاذ والده ويعودان معاً، تاركاً فردوس ومستنقعها. الفيلم أنتج عام 1969 للمخرج ​حسين كمال​، وقصة وسيناريو وحوار ​إحسان

عبد القدوس​، وقد عرض في السينما لـ53 أسبوعاً، وحقق إيرادات عالية، لكن الرقابة صنفته “للكبار فقط”، ومنعت عرضه على شاشات التلفزيون، نظراً لما يحتويه من قبلات ومشاهد حميمة.

“​حمام الملاطيلي​”

ينتقل “أحمد”، الذي يجسده “​محمد العربي​” إلى القاهرة، بعد تخرجه من الثانوية العامة. يجد عملاً مع دراسته الجامعية، ليدخل إلى عالم آخر يستقطبه. فيضيع بين رجل يحاول إغواءه ل​ممارسة الجنس​ معه، جسد دوره “يوسف شعبان”، وبين نعيمة، جسدتها “​شمس البارودي​”، وهي فتاة الليل التي أحبها وأحبته، وأقاما علاقة جنسية. الفيلم أنتج عام 1973 للمخرج ​صلاح أبو سيف​، والمؤلف محسن زايد، ومنعته الجهات الرقابية لاحتوائه على مشاهد جنسية واضحة، وما عرضه من حياة المثليين، وبعد أن حذفت تلك المشاهد، عرض في السينما في التسعينيات، ومع ذلك يظل ممنوعاً من العرض تلفزيونياً حتى الان.

تابعي باقي الأفلام على الصفحة الموالية:

الصفحة التالية

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

لبنى أبيضار تتعرض للهجوم من طرف محامي مصري

لبنى أبيضار تتعرض للإساءة من طرف محامي مصري