ذا صيت عالمي.. “كورونا” تغيّب مهرجانا يحتفي بـ”الحمير” في المغرب

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

غيبت جائحة “كورونا” هذه السنة مهرجانا بات ذا صدى عالمي، وهو مهرجان ” فيستي باز” المعروف باحتفائه بالحمار.

المهرجان يعقد كل سنة منذ عام 2001، بدعم من وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة)، وزارة السياحة، مسرح محمد الخامس، جمعية الرفق بالحيوان والمحافظة على الطبيعة، جماعة نزالة بني عمار، وداعمين آخرين، ويتميز بتنظيم عدد من الأنشطة الثقافية الفنية والبيئية والاجتماعية، إضافة إلى ” كرنفال” متميز، ونظم السنة الماضية في دورته 12، تحت شعار «وَفِي خَدومٌ فانصِفوهْ».

بيد أن هذه السنة، وبسبب ” كورونا”، وتبعاً للإكراهات والإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهة الجائحة، اختارت “جمعية إقلاع للتنمية المتكاملة”، التي تنظم مهرجان “فيستي باز”، أن تنظم تظاهرة تشكيلية تحت عنوان “ألوان بني عمار”، وذلك بدعم من النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين والمديرية الجهوية لقطاع الثقافة بفاس – مكناس.

وتأتي التظاهرة التي ستمتد على مدى أربعة أيام، في إطار مشروع تنموي تترافع بشأنه الجمعية، يجعل من الثقافة قاطرة تحقيقه على أرض الواقع، بما يعود على سكان القصبة والمنطقة بالفائدة اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً.

وتتضمن فعاليات هذا الموعد الثقافي رسم جداريات في مواقع مختلفة من قصبة بني عمار زرهون، وورشات تشكيلية وبيئية وتوعوية تستهدف الاعتناء بالمعالم التاريخية المحلية وإبراز جمال القصبة والمنطقة المحيطة، وأخرى لرعاية بعض المواقع الأثرية بالقصبة، استعداداً لتقديم ملف تسجيلها تراثاً وطنياً مادياً إلى الجهات المختصة، وذلك بمشاركة الفنانين التشكيليين (مصطفى أجماع، علال العاصمي، التهامي الفاضلي، محمد القاضي، الحبيب الحجامي، عبد النبي لوكيلي، ولمياء الفلوس)، بمعية الطاقات الشابة بالقصبة.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات “كورونا” الجديدة بالمغرب

تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات "كورونا" الجديدة بالمغرب