بعد تنويه الفيسبوكيين.. عدنان موحجة يكشف تفاصيل دوره في “قضية العمر” -حوار

استطاع الممثل، عدنان موحجة خطف انتباه الجمهور المغربي، بعد تألقه في دور “المحامي أدم” بسلسلة “قضية “العمر، التي تبث على شاشة القناة الأولى.

وكشف موحجة في حوار لـ “سيت أنفو”، تفاصيل دقيقة عن تفاعله مع إشادة المشاهد المغربي بالدور، الذي قام بتأديته، إلى جانب حديثه عن تحضيراته للعمل.

وهذا نص الحوار :

أولا؛ ما هي ارتساماتك على نجاح مسلسل “قضية العمر”؟

“صعب جدا بالنسبة لي أن أتكلم على نجاح المسلسل وأنا طرف فيه، مخافة ألا أكون موضوعيا، خصوصا أن العمل لازال في حلقاته الأولى. لأن نجاح المسلسلات يقاس مع مرور الوقت والحلقات وكذلك تطور الأحداث. لكن الحمد لله والفضل له إذا كان المشاهد تعلق بالقصة والشخصيات. ونسأل الله التوفيق”.

هل كنت تتوقع النجاح الذي حققه “قضية العمر”؟

“الحمد لله هناك العديد من المشاهدين الذين يتابعون المسلسل و ينتظرون يوم الأربعاء من أجل تتبع الأحداث. وهذا ما ألمسه عبر المواقع الاجتماعية. وسعيد جدا بالرسائل، التي أتلقاها وردود فعل المشاهدين. لكن كما قلت في البداية، نجاح أي عمل درامي يكون رهينا بالوقت وهل العمل سوف يشد الجمهور إلى النهاية”.

هي المرة الأولى التي يتعرف عليك فيها متتبعوك في دور كشخصية “آدم”، كيف انطلقت فكرة التعاون مع فريق عمل المسلسل؟

“الفكرة أتت من منتجة المسلسل هيندا سيقال ومن تم التعامل مع الكاتبين، يحيى الفاندي ومراد الخودي مخرج العمل كانت تجربة جميلة جدا. اشتغلنا على كتابة السيناريو في إطار إقامة فنية استغرقت منا قرابة الثلاثة أشهر. واستفدت منهما الكثير”.

“وبالنسبة لدور آدم صحيح أنه مختلف عما شخصته من قبل، إذ أحاول الاشتغال على الشخصية كما تتاح لي. أهم شيء هو الإيمان بالشخصية كيفما كانت. و هذا بتوفيق من الله وكذلك العمل الذي قام به المخرج، مراد الخودي الذي رسم كل شخصية بطريقة مختلفة وساعدنا كثيرا في فهم الشخصيات جيدا قبل تشخيصها”.

هل تطلب منك دور المحامي الاطلاع على مرافعات المحامين والبحث أكثر عن طريقة عملهم، أم أن فريق عمل المسلسل قام بتقريبك من ذلك؟

“كان عمل بحث قبل الكتابة في مجال المحاماة، وأخذت نصائح ومعلومات من محترفي المهنة، من أجل فهم بعض الآليات. وحاولنا أن نسرد الأحداث في الجانب القانوني بين الواقع والخيال الدرامي، من أجل الفرجة والضرورة الفنية”.

زر الذهاب إلى الأعلى