قبل عرضها.. هذه مشاهد الحلقة الأخيرة لـ”حب أعمى”

ينتظر أزيد من أربعة ملايين مشاهد متتبع للمسلسل التركي المدبلج “حب أعمى”، الذي يبث على القناة الثانية 2M كل مساء، (ينتظر)، الحلقة الأخيرة من هذه القصة المليئة بالأحداث الدرامية.

بعد الصراع الطويل بين “كمال وأمير” على حب نيهان، سيموت البطلان، بعد زواج نيهان وكمال يقوم أمير “الشرير” بمحاولة يائسة للإحتفاظ بنيهان بطلة المسلسل، وذلك عبر خطفه لابنتها “دينيز” حتى يستدرجهما لفخ قد اعده، وهذا ما سيحصل بالفعل.
وتتواصل الأحداث إلى أن ينجح أمير في جمع نيهان و””كمال و هو بمكان واحد لتنفيذ خطته الأخيرة، حيث تكون “نيهان” مقيدة بمنطقة جبلية، وبجانبها قنبلة موقوته زرعها رجال “أمير” وسيحاول “كمال” إنقاذها لكنها تطلب منه التوقف عن السير نحوها حتى لا ينفجر اللغم.
قبل إنفجار القنبلة الموقوتة ببضع دقائق، يحضر “أمير” ويعطل القنبلة ويفك قيد “نيهان” لأنه جهز هذه الخطة لقتل “كمال” فقط والإحتفاظ  بحب حياته للأبد.
وستنجح “نيهان” بتجاوز الألغام والوصول إلى الأرض الآمنة فيطلب “كمال” منها الإتصال بالشرطة لتفكيك الألغام وإنقاذهما، لكن خبير الألغام سيفشل في تفكيك ما يوجد أسفل قدم كمال لأن المخاطرة كبيرة.
وخلال خروج أمير من دائرة الألغام متتبعاً الخبير الذي يحمل آلة إكتشاف الألغام ويتخطاها يمسك “كمال” بيد “أمير”، ويطلب من الخبير أن يبتعد فوراً ويقول كمال لأمير إنه لن يتركه حيا وسينقذ نيهان وابنته منه للأبد.
ويطلب من نيهان الإبتعاد لأنه نوى أن يرفع قدمه عن اللغم ليقضي على أمير نهائيا ويريحها منه، و بالفعل ابتعد الجميع و يرفع كمال قدمه عن اللغم فينفجر موديا بحياته وأمير معاً.
بدت المشاهد جد مؤلمة، لانتهاء قصة حب طويلة، وبعد خمس سنوات ستتجاوز “نيهان” محنتها قليلاً، وتعود لممارسة تعليم الرسم للاطفال.
وبحسب جدولة لنسب المشاهدة حصل عليها “سيت أنفو”، فقد إحتل مسلسل “حب أعمى”، المرتبة الثانية بعد المسلسل الشهير “ساميحني”، الذي تبثه القناة الثانية منذ 5 سنوات.

وكانت القناة الثانية قد بدأت سلسلة دبلجة المسلسلات وخاصة المكسيكية والتركية منها، منذ 2009، وكانت أول تجربة مع “أنا”، كمنتوج مكسيكي وصل الى بيوت المغاربة بـ”الدارجة”.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى