اختتام فعاليات الدورة 17 لمهرجان الشواطئ لاتصالات المغرب

جرت فعاليات الدورة الـسابعة عشر لمهرجان الشواطئ لاتصالات المغرب من 20 يوليوز إلى 21 غشت 2018، وتم اختتامها بالاحتفال بعيد الشباب المجيد، وامتدت لثلاثين يومًا من الاحتفالات الموسيقية والسهرات ولحظات قوية من الفرح والمتعة.

وكشفت اتصالات المغرب في بلاغ لها أنها نظمت هذه السنة أكثر من 135 أمسية في منصات مختلفة بثمان مدن بالمملكة وهي أكادير والحسيمة ومرتيل والمضيق والناظور والرباط والسعيدية وطنجة والتي مكنت الملايين من رواد المهرجان من الاستمتاع بالإيقاعات الكلاسيكية الخالدة والقطع الموسيقية الناجحة للفنانين المغاربة وتشجيع التنوع الموسيقي والثقافي بالمملكة.

ووفق البلاغ فإن النسخة السابعة عشر تميزت  بمشاركة كبيرة للنجوم المغاربة الذين تتابعوا لإحياء حفلات فنية ناجحة، طوال فصل الصيف، إذ لم يبخلوا في إمتاع الجمهور الذي حضر بكثافة للاستمتاع بفنهم من بينهم ستاتي ونجاة اعتابو والصنهاجي والداودية، والدوزي ومسلم وTiwTiw، والسرحاني، وأمينوكس، ومجموعة الفناير وأحمد شوقي، وسلمى رشيد، وناس الغيوان وتكادا، وتيحيحيت أو فاطمة تاباعمرانت أو الشريفة، ورشيدة طلال وسعيدة شرف.

وأوضح البلاغ أن الأمر يتعلق بأكثر من 230 مجموعة من الفنانين شاركوا في هذا الحدث، بما في ذلك حوالي 100 مجموعة محلية وإقليمية، تغني لأول مرة أمام جمهور غفير.
كما تم وضع هذه النسخة السابعة عشر تحت شعار حماية البيئة من خلال نشر رسائل يومية لتوعية المصطافين كجزء من عملية “شواطئ نظيفة 2018”.
إن النجاح الكبير الذي حققه مهرجان الشواطئ لاتصالات المغرب يرجع في المقام الأول إلى الجمهور الوفي لهذا الحدث الفني ، الذي تعود على حضور المهرجان كل سنة، وهو يتغنى ويردد مع الفنانين أفضل أغانيهم، هؤلاء الذين يتزايد عددهم كل سنة للمشاركة في هذا العرس الصيفي الذي يكتسي حلة مواطنة.

وتقدمت اتصالات المغرب بالشكر للسلطات المحلية لمساهمتها القيمة في إنجاح هذا المهرجان، وكذلك إلى جميع الفنانين الذين توافدوا على منصات المهرجان، ورواد المهرجان الأوفياء الذين يقبلون بكثرة سنة بعد أخرى للاستمتاع بالسهرات والعروض المقدمة.

زر الذهاب إلى الأعلى