وفاة الفنان محمد عبد الحليم وعضو نقابة المهن التمثيلية يكشف السبب

رحل إلى دار البقاء، صباح اليوم الأحد، الفنان محمد عبد الحليم،  بحسب ما أكده الدكتور أشرف زكى، نقيب المهن التمثيلية فى تصريح صحافي، مشيرا إلى أنه لم يتم تحديد موعد أو مكان إقامة الجنازة أو العزاء.

وبحسب ما أفادت به مصادر إعلامية مصرية، فقد كان آخر ظهور للفنان محمد عبد الحليم، العام الماضى بعدما أثارت صورته على مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الجدل بعد نشر فتاة بوست حول حالته المادية وطلبه للعمل، قائلا: “إنه يجلس فى المقهي الذى ظهر به منذ فترة كبيرة، كما أن هناك الكثير من فنانى مصر يجلسون معه في مكان التقاط الصورة الشهيرة، منهم الفنان الكبير أحمد بدير، وهادى الجيار وغيرهما”.

وأضاف عبد الحليم، خلال حواره لبرنامج الحياة اليوم، تقديم محمد شردى، والمذاع عبر فضائية الحياة، أنه شاهد فتاة تسير في الشارع ممسكة بهاتفها المحمول، وقرر أن ينبهها لأن ذلك الشارع وقعت به سرقة هواتف محمولة كثيرة، قائلا: “لما ناديت عليها جت عندى وعرفتنى فورا، وقالتلى أنت الفنان محمد عبد الحليم”.

وأكمل محمد عبد الحليم، أن الفتاة في اليوم نفسه قررت نشر الصورة على مواقع السوشيال ميديا، ووجدت كثيراً من الفنانين يتصلون بى، وتلقيت العديد من الاتصالات بعد نشر صورتى مع الفتاة للتعاطف والاطمئنان على حالتى، وفوجئت بالفتاة تحرف كلامى، وأكدت أننى أطلب عملا وهو ما لم يحدث على الإطلاق، ولا أعرف السبب وراء ما كتبته.

من جانبه،  قال منير مكرم، عضو نقابة المهن التمثيلية، إن سبب وفاة الفنان محمد عبد الحليم، هو سكتة قلبية مفاجئة أصيب بها في منزله في تمام الساعة الحادية عشر والربع مساء السبت، مؤكدا أنه لم يتم تحديد موعد الجنازة والعزاء حتى الآن، وأنه سيذهب مبكرا مع نجل الفنان الراحل للوحدة الصحية من أجل استخراج تصاريح الدفن.

وتميز الفنان محمد عبد الحليم فى أداء اﻷدوار الثانوية فى اﻷعمال الفنية المختلفة، شارك فى العديد من المسلسلات التلفزيونية و المسرحيات و الافلام السينمائية.

بدأ حياته الفنية فى أواخر السبعينيات عندما اختاره المخرج عبدالرحمن الخميسى ليشارك بفيلمه “زهرة البنفسج” فى عام 1977، ومن  أهم أعماله “دموع فى عيون وقحة”، “شيخ العرب همام”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى