مراكش.. خمس أيام من الفكاهة في النسخة الثامنة لمهرجان الضحك الدولي

بمشاركة نخبة مهمة من الكوميديين، من بينهم عبد القادر السيكتور وإيكو وأحمد سيلا، وجيف باناكلوك، وكاميلولوش ومالك بنطلحة، تحتضن مدينة مراكش، خلال الفترة الممتدة مابين 20 و24 يونيو الجاري، فعاليات الدورة الثامنة من المهرجان الدولي للضحك، الذي ينظمه “جمال الدبوز” النجم الكوميدي الفرنسي ذو الأصول المغربية، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وسيستمتع الجمهور وعشاق الفكاهة خلال هذه النسخة، على مدى خمسةأيام  من عروض كوميدية ساخرة ولحظات من المتعة والفرجة، لكوميديين مغاربة وفرنسيين، أبرزهم الدبوز، عبد القادر السيكتور، وإيكو، أحمد سيلا، وجيف باناكلوك، وكاميلولوش ومالك بنطلحة، وغيرهم من الوجوه البارزة في الفكاهة، عبر بث وإشاعة روح الدعابة في الحضور الذي سيتابع فعاليات هذه النسخة الثامنة.

وتتيح هذه الدورة الفرصة للكوميديين الشباب، سواء من المغرب أو أوروبا لإبراز مواهبهم، بالمنصة الدولية للمواهب الشابة، وهي المواهب التي تم انتقاؤها خلال مباراة وطنية أو التي اكتشفت خلال المهرجانات التي تنظمها المنظمة الفرنكفونية بسويسرا وبلجيكا والكيبيك وفرنسا، إلى جانب منصة ستجمع فكاهيين ناطقين بالفرنسية بآخرين ناطقين بالعربية لإفساح المجال أمامهم، لجذب الجمهور المغربي والأجنبي، المتعطش للحظات الفكاهة الساخرة، مع استحضار فنون الموسيقى والألعاب البهلوانية.

ويتضمن برنامج دورة 2018 ورشات “ماستر كلاس” التي ستتواصل خلال هذه الدورة لاكتشاف وتكوين نجوم شابة في مجال الكوميديا، سيقوم بتنشيطها الفكاهي والملحن والمخرج أوسكار سيستو بداخل المعهد الفرنسي، بالاضافة الى برمجة سينمائية للكبار والصغار، حيث ستستضيف قاعة سينما الكوليزي الاسطورية يوم الخميس 21 والجمعة 22 يونيو عروضا لأفلام Les Indestructibles 2، و La Finale، فيلمان مطولان مليئان بالمفاجآت التي ستضحك بكل تأكيد جميع العائلات.

ويسدل الستار على فعاليات الدورة الثامنة من المهرجان الدولي للضحك، بالسهرة الكبرى ليوم السبت بقصر البديع يقدم فقراتها مجموعة من الفنانين الكوميديين المغاربة والأجانب، وتختتم فقرات المهرجان بالملعب الكبير لمراكش بفقرة “شاريتي كيم”، مع إجراء مباراة في كرة القدم، تجمع بين نجوم كرة القدم العالميين والفكاهيين المغاربة والاجانب، على أساس أن يعود ريعها إلى جمعيتي “ساعة الفرح”، و”الكرم” لرعاية الطفولة في وضعية صعبة، في إطار انفتاح المهرجان على محيطه الاجتماعي.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى