مكناس تحتفل بالدورة العشرين للمهرجان الدولي لسينما التحريك -فيديو

تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، انطلقت فعاليات الدورة العشرين للمهرجان الدولي لسينما التحريك، بحفل الافتتاح الذي جرت أطواره يوم الجمعة 6 ماي 2022 بمسرح المعهد الفرنسي بمكناس.

الدورة العشرون كرمت (فيرونيك أوغرو-Véronique Augereau) (فيليب بيتيو-Philippe Peythieu) المشهوران منذ سنة 1990 بقيامهما بالدبلجة الفرنسية لشخصيتي مارج وهومر في سلسلة التحريك الأمريكية الشهيرة (لي سيمبسون).

كما سيعطي الممثلان اللذان يعتبران من أبرز المتخصصين في الدبلجة، ماستر كلاس استثنائي يوم السبت 7 ماي في الساعة الثانية عشرة ظهرا، حول فن الدبلجة ضمن فقرة (شاي مع….) وهو لقاء مفتوح وحميمي أصبح مع توالي دورات المهرجان موعدا لامحيد عنه للمهرجانين.

وخلال حفل الافتتاح قدم ضيفا المهرجان الأمريكيين المخرج (أليكس كرونيمر-Alex Kronemer) والمنتج (سام قادي) العرض ما قبل الأول: (قصيدة لمياء) وهو شريط تحريك طويل يحكي قصة فتاة سورية تكتشف الشعر الصوفي لجلال الدين الرومي، وهكذا يعلن المهرجان عن برمجة جد غنية ومتنوعة ومنفتحة. وبهذا يفتتح فيلم (قصيدة لمياء) برنامج المسابقة الدولية لأفلام التحريك، وسيليه فيلم (العبور) وهو شريط تحريك بتقنية الصباغة سيقدم بحضور مخرجته (Florence Miailhe) فلورانس مياليه.

اليوم الأول من المهرجان كان مناسبة أيضا لإطلاق المنتدى الأول لمهن فيلم التحريك بالمغرب المزمع عقده أيام 6و7و8 ماي 2022.

وللتذكير فإن طلبات عروض المشاريع المعلن عنها من طرف القناتين الأولى والثانية لإنتاج سلسلات التحريك المغربية الأولى، فتحت أفاقا جد مهمة لتطوير مهن التحريك بالمغرب. وهي مبادرة تاريخية تمكن من خلق دينامية لهذا المجال الواعد بالمغرب، والخالق للعديد من مناصب الشغل.

مهرجان الفيكام يواكب هاته الدينامية بإطلاق هذا المنتدى الذي سيشارك فيه أستوديوهات التحريك بالإضافة إلى المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان ومدرسة الفنون الجميلة بالبيضاء.

وضمن هذا الأفق قدم أستوديو (Never Seen- نيفر سين (و (لوريم-Lorem) ضمن فقرة المستقبل في صور، مسارهما وتجربتهما بالإضافة إلى تقديم حلقات من سلسلات أنتجتها القناتين الأولى والثانية. وهي سابقة تاريخية أولى للمهرجان ولفريق عمله والذي منذ عقدين وهو يسعى لإبراز وتثمين عطاءات مهنيي سينما التحريك بالمغرب.

حفل افتتاح المهرجان عرف أيضا الإعلان عن نتائج مسابقة جائزة عائشة الكبرى لسينما التحريك 2022، والذي حصل عليه شريط (لا تراجع) لكنزة الحمزاوي وشيماء لحنش، طالبتان بالمعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان، وهما بذلك أول امرأتين تحصلان على هاته الجائزة منذ إحداثها سنة 2005.

هذا التتويج سيمكن إحدى الطالبتين من الاستفادة من إقامة فنية للإبداع ب (l’Abbaye de Fontevraud- ديرفونطيفرو) بفرنسا خلال شهرأكتوبر المقبل بشراكة مع (la Nef – كتابات جديدة لفيلم التحريك).

اليوم الأول عرف أيضا انطلاقة العروض الخاصة بتلاميذ المؤسسات التعليمية بالإضافة إلى بداية محور التكوين للفيكام. وهو برنامج موجه لطلبة المؤسسات العمومية العليا المغربية الخاصة بالفن والسينما، حيث يستقبل المهرجان هاته السنة أكثر من 150 طالبا سيتوزعون على العديد من ورشات المهرجان.

وللإشارة فإن هاته الدورة ستتواصل بمكناس إلى يوم 11 ماي 2022 وإلى 15 ماي بباقي المدن المغربية الأخرى وعددها 11 مدينة ضمن برنامج فيكام المغرب.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى