لحظة مغادرة ريفكا ونوميديا وستانلي أسوار السجن -فيديو

غادر المؤثرون الجزائريون الثلاثة : ريفكا، نوميديا وستانلي السجن، أول أمس الثلاثاء، بعدما أصدر القضاء الجزائري في ذات اليوم حكمه بـ 6 أشهر حبسا نافذا في حق كل من ستانلي وريفكا، وقضى بتبرئة نوميديا لزول من كل التهم الموجهة إليها، وذلك على خلفية قضية النصب على الطلبة الراغبين في استكمال دراستهم بالخارج.

وغصت مواقع التواصل الإجتماعي، خلال الساعات الماضية، بفيديو مغادرة ريفكا وستانلي بعد استنفاذ عقوبتهما الحبسية، إضافة إلى فيديو مغادرة نوميديا أسوار سجن القليعة، وسط تصفيق وتحية محبيهم الذين حجوا لاستقبالهم، إلى جانب عائلاتهم، التي كانت في انتظارهم بالسيارة أمام باب السجن.

وعلاقة بذات الملف، أيد القضاء الجزائري، أول أمس الثلاثاء، الحكم الابتدائي الصادر في حق المتهم الرئيسي في القضية، أسامة رزاقي، صاحب شركة النصب على الطلبة، وقضت المحكمة بسجنه لمدة 6 سنوات نافذة.

ويشار أن حبس المؤثرين “نوميديا، ريفكا وستانلي”، كان قد خلف تعاطفا كبيرا معهم من قبل نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، وذلك على خلفية ترويجهم لشركة نصبت على أكثر من 70 طالبا، بسبب ادعائها  تسهيل إجراءات الدراسة في أوكرانيا وتركيا مقابل مبالغ مالية،  ليوجه لهم عقبها القضاء الجزائري تهم النصب على الجمهور وتبييض الأموال باستعمال تسهيلات يمنحها نشاط مبني في إطار جماعة إجرامية منظمة، والمشاركة في مخالفة التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من الخارج وإليه ،وهي التهم التي تمسك المؤثرون الثلاث بإنكارها.

 


من إسبانيا.. زياش يرد على وحيد خاليلوزيتش



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى