لبنى أبيضار في ورطة بسبب صورة

أحدثت الممثلة لبنى أبيضار جدلا واسعا عبر حسابها على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام، خلال الساعات الماضية، وذلك عقب دفاعها عن الزليج المغربي والموروث الثقافي المغربي، عقب سطو إحدى الشركات العالمية المتخصصة  في صناعة الملابس الرياضية على الزليج المغربي ونسبه للجزائر.

وكانت أبيضار قد أطلت، مساء يوم أمس الإثنين، على متابعيها في صورة إلى جانب الفسيفساء المغربي، ظهرت فيها بإطلالة جريئة وفاضحة، وذلك من خلال اعتماد فستان في اللون “النيود”، كشف عن الكثير من جسدها ومفاتنها.

وأرفقت أبيضار هذه الصورة، التي لم تظهر فيها وجهها بسبب الوضعية الجانبية التي التقطت بها الصورة، بتعليق جاء فيه “الزليج المغربي…أصالتنا وحداثتنا”.

يذكر أن هذه الصورة، قد عرضت لبنى أبيضار لهجوم وانتقاد واسعين من قبل متابعيها عبر حسابها على تطبيق الأنستغرام.

يشار أن وزارة الثقافة والشباب والاتصال، كانت قد وجهت إنذارا قضائيا للممثل القانوني للشركة العالمية، التي  يوجد مقرها بألمانيا بخصوص استعمال أنماط للثرات الثقافي المغربي “الزليج المغربي” في تصاميم خاصة بقمصان رياضية  مع نسبها لبلد آخر، وذلك عقب إقدام هذه الشركة على نشر صورة للقميص الجديد لفريق كرة القدم الجزائري، بدعوى أن تصميم هذا القميص الجديد مستوحى من الأنماط الموجودة في “قصر المشوار بتلمسان”.

وجدير بالذكر أن مراد العجوطي رئيس نادي المحامين بالمغرب، قد تكلف بتنبيه الشركة الألمانية وإبلاغها بأن  الأمر يتعلق بعملية استيلاء ثقافي و محاولة السطو على أحد أشكال الثراث الثقافي المغربي التقليدي واستخدامها في خارج سياقها مما يساهم في فقدان وتشويه هوية وتاريخ هذه العناصر الثقافية.


فيفا يهدد نجم المنتخب المغربي بالاستبعاد من مباراة كندا





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى