عبير العابد توجه رسالة قوية لـ”مي نعيمة” -فيديو

وجهت الفنانة عبير العابد رسالة مباشرة لليوتيبوز “مي نعيمة” عبر خاصية الستوري على حسابها الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات، أنستغرام.

وأقرت عبير  بعدم إعجابها للمحتوى الذي تقدمه “مي نعينة” عبر قناتها على اليوتيوب،  وبأنها كانت من أول المحاربين لمحتواها، خاصة في فترة كورونا، وما أعقبه من نتائج سلبية.

وأوضحت العابد أنها لم تتمن السوء لمي نعيمة أو دخولها السجن،  قائلة :”الحبس لواحد ماكيبغيشي لعدوه، فرحنا  مزيان فرحنا لك كشخص، بغض النظر اش كتعمل ، كشخص ومرا رجعات عند وليداتها وخرجات من الحبس”.

ودعت العابد مي نعيمة إلى الابتعاد عن اليوتيوب، والبحث عن مصدر عيش ورزق أخر تعيل به نفسها وأطفالها، معللة قولها بأن الغرض  من اليويتيوب هو صناعة محتوى هادف  وإتاحة الفرصة أمام الشباب متعدد المواهب، لإبراز طاقاته وإبداعاته، في ظل عدم إتاحة فرصة أمامه للتقديم على بعض برامج تشجيع المواهب، أو في حال تعذر عليه عرض محتواه عبر إحدى القنوات .

وطالبت المتحدثة ذاتها من متابعيها على الأنستغرام ، الكف عن تشجيع مثل هذه المحتويات غير الهادفة، بدعوى التعاطف مع أصحابها قائلة:”ماشي أي واحد كيعمل شي حاجة تقولولي كنتعاطفو معاه ، راه خاصكم ايلا جيتو تعاطفو ، خاصكم تعاطفو مع راسكم ومع 40 مليون نسمة  وحدين أخرين، لأن مول تاج وكيحتاج  وكولشي محتاج. ماشي حيتاش لواحد محتاج لفلوس غادي نساعدوه نعاونوه يصنع محتوى خاوي فليوتيوب”.

وختمت العابد رسالتها هذه، بالاشارة الى كونها تقدر ظروف الجميع، انما يتعين على الجميع التحلي بالوعي والدراسة ليكون صانع محتوى هادف سواء في اليويتيوب أوفي الحياة، داعية إلى تشجيع المحتويات الهادفة والكف عن تشجيع المحتويات الهابطة وغير المفيدة.

ويشار أنه من بين شعارت  عبير العابد  في الحياة والتي ألصقتها  على صفحتها بالأنستغرام هو : “لا تجعلوا من الحمقى و الجهلة مشاهير” و”إذا كان قول الحق تمردا، فأنا متمردة”.

ويذكر أن اليوتوبوز “مي نعيمة”، قد غادرت مؤخرا أسوار سجن عكاشة، حيث قضت هناك فترة الثالثة اشهر، عقب اعتقالها بتهمتي عدم الامتثال لأوامر السلطات ونشر أخبار زائفة، على خلفية نشرها لفيديو عبر قناتها تنكر فيه وجود كوورنا، وتدعوا متابعيها إلى عدم الالتزام بالتدابير الاحترازية لتفادي عدوى الفيووس.

 

 

 

 

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى