شقيق محمد الريفي يفجر فضيحة مدوية بكشفه عن المسؤول عن تدهور وضع أخيه -صور

فجر خبير الشعر أحمد الريفي، الشقيق التوأم للفنان محمد ريفي، فضيحة مدوية وأثار جدلا واسعا عبر حسابه على موقع تبادل الصور والفيديوهات، وذلك بسبب الكشف عن هوية  الشخص الرئيسي المسؤول عن الوضع الذي وصل له شقيقه الفنان محمد الريفي.

واختار أحمد الريفي حسابه على الإنستغرام من أجل فضح المستور، متهما زوجة شقيقه في تدهور وضعه الصحي وأيضا التفريق بينه وبين والدته.

وجاء في منشور لتوأم محمد ريفي :”آن الأوان أن تخرج عائلة الفنان محمد الريفي عن صمتها، حسبي الله ونعم الوكيل لكل من سوت له نفسه أن يفرق بين أم وإبنها لغاية في نفس يعقوب..الفاهم يفهم”.

وتابع :”باسم امي الحبيبة وتاج راسي (أمي مينة) وباسمي أنا أحمد الريفي الأخ التوأم للفنان محمد الريفي وياسم اخوتي البنات أخبر كل من يستفسرني عن سبب حالته أن الحالة الكئيبة التي وصل لها أخي الغالي الطيب الفنان محمد الريفي ناتج عن سوء التسيير والاستغلال التام والاحتجاز القسري والتحكم التام في شخصيته وماله ومسيرته الفنية…الضغط يولد الانفجار”.

كما اتهم أحمد الريفي زوجة شقيقه محمد الريفي عبر خاصية الستوري بالارتباط بشقيقه دون علم عائلته ودون موافقتها، وذلك من خلال مجموعة من الستوري التي انصبت في هذا الإطار، من ضمنها “لا ثقة في المرأة لي تقبل على رأسها تزوج براجل بلا خبار عائلتو لأزيد من أربع سنوات”.

يشار أن محمد الريفي، كان قد أعلن أنه قد تعرض لتسمم ناتج عن السحر، لم ينفع معه علاج داخل أو خارج المغرب،  الأمر الذي جعله يوجه نصيحة لمتابعيه عبر خاصية الستوري جاء فيها ” علاش الناس متخافش الله علاش أدية تاديت  ومزال تنخلص حسبي الله ونعم الوكيل حضو راسكم محمد الريفي”.

ويذكر أن محمد الريفي، كان قد أثارمؤخرا جدلا واسعا  عقب ظهوره في شريط فيديو وهو يتألم ويوجه نداء استغاثة عبر حسابه الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام، مطالبا من الجميع نشر الفيديو على نطاق واسع.

واستعطف الريفي متابعيه من أجل التدخل وإنقاذ حياته، وذلك من خلال شريط مصور ، مصرحا “عفاكم عتقوني”، كما استعطف وزير الصحة خالد أيت الطالب من أجل إنقاذه، وهو الأمر الذي استجاب له الأخير، بعدما أمر بنقله الى مستشفى ابن رشد، حيث  ظهر وهو يتلقى العلاج.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Revera Rifi (@rifi_revera)


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى