“سلطانة” تتعرض للسخرية والهجوم عقب تراجعها عن هذا القرار-صورة

لم تمض سوى ساعات قليلة عن إعلان سهام بادة ، الملقبة بـ”سلطانة”  إغلاق حسابها على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام بشكل نهائي، حتى تراجعت عن  قرارها واستأنفت نشاطها على الموقع السالف الذكر.

تراجع سلطانة السريع عرضها للسخرية ولهجوم واسع  من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اتهموها بالسعي وراء البوز وإثارة الجدل.

وفي ردها على أحد متابعيها الذي استفسر  مستغربا عن الحساب الذي تم إغلاقه، أجابت سلطانة :” الحساب مغلق و يفتح في أي وقت عندك شي مشكيل ، وختمته بايموجي ضاحك”.

ويشار أن سهام بادة  استغلت شهرتها الواسعة  على الأنستغرام، عقب تفجير قضية “حمزة مون بيبي”، التي كانت إحدى ضحاياه،  والتي كانت سببا في تسمية الحساب الشهير في التشهير والنصب والابتزاز بهذا الاسم، وذلك من أجل التسويق والترويج لملابسها التي تعرضها بمحلها الخاص، الأمر الذي جعل الكثيرين يجزمون أنها لن تتخلى عن حسابها بالأنستغرام الذي تستخدمه لأغراض مهنية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى