بوكوس منزعج من نهاية استقلالية المعهد الثقافي للأمازيغية

كشف مصدر مطلع لـ”سيت أنفو”، أن أحمد بوكوس رئيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية “إيركام”، أبدى انزعاجه لعدد من مقربيه، من كون المجلس الوطني للغات سيقضي على استقلالية المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

وأوضح المصدر ذاته أن بوكوس وعدد من مجلس إدارة المعهد غير راضين عن الصيغة التي جاء بها القانون التنظيمي للمجلس الوطني للغات، والذي يُحتّم اندماج ال”إيركام” في المجلس، مما سيجعله تابعاً بعدما كان يحظى باسقلالية مالية وإدارية.

ونصّ دستور  2011 في الفقرة الأخيرة من الفصل الخامس، على إحداث المجلس الوطني للغات، بعدما تم الإقرار برسمية اللغة الأمازيغية إلى جانب العربية.

ويضطلع المجلس الوطني بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة في مجال السياسات اللغوية والثقافية، والسهر على انسجامها وتكاملها، ولا سيما ما يتعلق منها بحماية وتنمية اللغتين الرسميتين العربية والأمازيغية وكذا الحسانية واللهجات ومختلف التعبيرات الثقافية المغربية، وبتنمية الثقافة الوطنية والنهوض بها في مختلف تجلياتها، وحفظ وصون التراث الثقافي المغربي، وتيسير تعلم وإتقان اللغات الأجنبية الأكثر تداولا في العالم وفي المغرب، والمساهمة في تتبع تنفيذ هذه التوجهات، بتنسيق مع السلطات والهيئات المعنية. حسب ما جاء في القانون التنظيمي للمجلس الوطني للغات الذي صادقت عليه حكومة بنكيران في آخر أيامها سنة 2016.

وكان الملك محمد السادس قد أحدث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سنة 2001، بموجب ظهير ملكي نص على أن “يتولى المعهد المحال إليه الأمر من جنابنا الشريف إبداء رأيه لجلالتنا في التدابير التي من شأنها الحفاظ على الثقافة الامازيغية والنهوض بها في جميع تعابيرها.

ويشارك المعهد بتعاون مع السلطات الحكومية والمؤسسات المعنية في تنفيذ السياسات التي تعتمدها جلالتنا الشريفة وتساعد على إدراج الأمازيغية في المنظومة التربوية وضمان إشعاعها في الفضاء الاجتماعي والثقافي والإعلامي الوطني والجهوي والمحلي”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى