بعد تغريمه 350 مليون سنتيم.. المخرج وحيد السنوجي يخرج عن صمته-فيديو

اضطر الممثل والمخرج والمنتج المغربي وحيد السنوجي  إلى الخروج عن صمته، عقب صدور حكم ابتدائي بحقه، يغرمه مبلغ  350 مليون سنتيم، وذلك بسبب اتهامه بسرقة فكرة فيلمه الطويل “الطريق إلى الجنة”.

واختار المخرج المقيم في هولندا، حسابه عبر موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك من أجل توضيح  حقيقة الاتهام الموجه ضده وأيضا للتعقيب على الحكم الصادر في حقه.

وأوضح وحيد السنوجي أنه عقب عرض فيلمه الطويل “الطريق إلى الجنة” بالمهرجان الوطني للفيلم بطنجة ، الذي أخرجه وانتجه من ماله الخاص، تفاجأ بشكاية ضده، يتهمه  فيها صاحبها بسرقة فكرة قصة شريطه القصير، الموثق عام 2017 ، والحائز على جائزة بمهرجان طنجة.

وأبرز السنوجي أن عمله عبارة عن فيلم طويل وليس شريطا قصيرا ، وعلى كونه قد وكل محاميا ليرافع عنه في هذه القضية، مشددا على كونه كان واثقا من براءته ، وموضحا أنه لم  يكن يحضر لجلسات المحكمة بحكم أنه مقيم بهولندا وبسبب اكراهات جائحة كورونا.

وأوضح الممثل والمخرج المغربي على أن الخبير الذي جرى تعيينه من قبل المحكمة لم يتوصل بنسخة من سيناريو عمله وارتكز في خبرته على مقالات صحفية، كما تضمنت نسخة الحكم الابتدائي الصادر في حقه.

وأضاف سنوجي انه اضطلع على سيناريو الفيلم القصير الذي يتطرق إلى موضوع الإرهاب ، مبرزا الاختلاف التام بين قصة شريطه الطويل، الذي تدور أحداثه حول معاناة عائلة مقيمة بهولندا جراء اعتقال واتهام نجلها بالاتجار في المخدرات، وأيضا محاولة استغلاله من قبل إحدى الجماعات الإرهابية لتفجير أحد المحلات، موضحا على أنه يتوفر على محادثات عبر الإيمايل مع كاتبة هولندية شاركت معه في كتابة السيناريو، وهي المحادثات التي ترجع إلى عام 2014.

وأوضح المتحدث ذاته أنه عكس ماذكر وأن فيلم “الطريق إلى الجنة” قد رصدت له ميزانية هولويودية ضخمة  من أجل إنتاجه، فإن ميزانية العمل لا تتعدى ال 60 ألف أورو، وقد أنتجه من ماله الخاص وبتعاون مع مجموعة من الأصدقاء والممثلين  والتقنيين بهولندا ، نافيا أن يكون قد ربح أي جوائز أجنبية بقيمة مالية ضخمة، مبرزا أن العمل عرض بمجموعة من المهرجانات وحظي بمجموعة من الجوائز من دون أي قيمة مالية.

واستنكر المخرج المغربي الشاب الحكم الابتدائي الصادر في حقه، والذي قضى بتغريمه مبلغ 350 مليون سنتيم وأيضا بتغريم المكتب المغربي لحقوق المؤلفين ، واصفا المسألة ب”المهزلة”.

وأشار وحيد السنوجي إلى أنه لم يكن يرغب في الحديث عن هذا  الموضوع، الذي وصفه بالمؤلم، غير أن  الأذى النفسي الذي لحق به والدفاع  عن نزاهته وسمعته الفنية، دفعاه إلى الخروج عن صمته.

واتهم المخرج ذاته الشخص المشتكي عليه بمحاولة النصب والاحتيال وعدم مشاهدة حتى  فيلمه “الطريق إلى الجنة” والإطلاع عليه، مطاليا من جميع المسؤولين وبزملائه في الميدان بالإطلاع على سيناريو عمله ومقارنته بسيناريو الشريط القصير، الذي يتهمه صاحبه بالسطو على فكرته، والحكم بينهما.

وأكد المخرج والممثل وحيد السنوجي  أنه سيلجأ إلى استئناف الحكم الابتدائي الصادر في حقه، مع الإدلاء بجميع حججه وبنسخة من سيناريو عمله.

من جهة أخرى، لم يتمكن السنوجي من مغالبة مشاعره وبتأثر شديد أعلن عن براءته من التهم المنسوبة إليه بعد توجيه رسالة مباشرة للمدعي عليه، الخبير القضائي وأيضا القاضية، قائلا :” إيلا هاذ السيد خديت  لي حرف واحد من عندو ولا قريت ليه شي حاجة ولا تأثرت  بهذاك الشي لي كاتب مع العلم انا كاتب ف 2014  وهو ف 2017  بغيت ربي يطيرني على ولدي لي كنبغيه بزاف”.

يشار إلى أن عددا من الفنانين المغاربة قد أعربوا عن تضامنهم من وحيد سنوجي، من ضمنهم المخرج عبد الإله الجواهري، الذي طالب من المركز السينمائي  المغربي التدخل  من أجل حل الموضوع، بصفته مؤسسة وصية على القطاع السينمائي المغربي ، ولكونه يتوفر على عددا من الموظفين المختصيين في قراءة السيناريوهات والحكم عليها.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى