بعد اعتقاله بسبب فيديو مسيء.. كوميدي فرنسي جزائري يغادر سجن مراكش

غادر الفنان الفرنسي من أصول جزائرية، إبراهيم بوهليل، سجن مراكش، يوم أمس الأحد، عقب استكمال عقوبته الحبسية، حسب ما كشفت عنه مجلة ” لوباريزيان” الفرنسية، نقلا عن محاميه شارل موريل.

وكان بوهليل قد أودع سجن مراكش في أبريل الماضي، عقب انتشار فيديو مسيئ للأطفال والنساء المغربيات، ظهر فيه إلى جانب المؤثر سامي طامي والممثل الهادي بوشناقة، الذي تمكن من الهرب إلى فرنسا، مباشرة عقب الضجة الكبرى التي أحدثها الفيديو المتداول.

ويشار أن بوهليل قد استوفى عقوبته الحبسية، ليغادر  السجن عقب انقضاء 8 أشهر، فيما لازال سامي الطامي الشهير بلقب “زبار بوكينغ” خلف أسوار السجن، حيث أدين على خلفية نفس الملف بعام حبسا نافذا.

ويشار أن الفنان الفرنسي الجزائري إبراهيم بوهليل، قد قدم إلى المغرب من  أجل تصوير مشاهد من  فيلمه رفقة محمد حميدي وكاد مراد، حسب المجلة الفرنسية، قبل أن يعمد على توثيق الفيديو الساخر والمسيء، الذي تحول إلى قضية رأي عام، وشن بسببه رواد مواقع التوالص الاجتماعي المغاربة حملة واسعة من أجل معاقبة أصحاب الفيديو.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى