المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. باولو: هناك مستقبل واعد للسينما مع مخرجين جدد -فيديو

قال رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته الـ19، المخرج الإيطالي باولو سورينتينو، اليوم السبت بمراكش، إن هناك مستقبلا واعدا للسينما مع مخرجين جدد مبدعين.

وعبر سورينتينو خلال ندوة صحفية لأعضاء لجنة التحكيم نظمت في إطار فعاليات المهرجان، عن سعادته بالمشاركة في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش خصوصا بعد التوقف لمدة سنتين بسبب وباء كوفيد 19.

واعتبر المخرج الإيطالي أن أهم شيء في أي فيلم هو ما يعبر عنه من مشاعر ، معربا عن أمله في أن يشاهد خلال هذه الدورة من المهرجان أفلاما بأفكار وتصورات رائعة.

من جانبها اعتبرت المخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي، أنه يجب على الممثل والمخرج والفنان بصفة عامة أن يتحلى بالمسؤولية عند الحديث عن قضايا وأحداث تهم العالم، مؤكدة الدور الهام الذي يضطلع به صناع السينما عند تناولهم لقضايا سياسية واجتماعية في أعمالهم الفنية.

وأكدت لبكي، أنها تؤمن برسالة الفن، وخاصة السينما، لأنها تخلق نوعا من التعاطف عند تسليط الضوء على القضايا التي تهم الناس والتي لا يمكن تجاهلها، كما تمكن من استيعاب تجارب أفراد آخرين.

واعتبرت أن للفنانين كلمتهم ووجهة نظرهم في كل المواضيع سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو عند الحديث عن معاناة الناس، مؤكدة أن المهم هو التطرق إليها بكل مسؤولية.

أما الممثلة البريطانية فانيسا كيربي، فاعتبرت أن الفيلم الرائع هو الذي يذيب الأحكام المسبقة فيما يخص التجارب الإنسانية ويدفع المشاهد للإحساس بها بعمق.

وبالنسبة للممثلة الألمانية، ديان كروجر، فأعربت عن سعادتها بالحضور في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال 19 ، الذي يحتفي بالسينما والسينمائيين خاصة المخرجين الشباب، وبتقاسم تجربة جماعية مع باقي أعضاء لجنة التحكيم هي مشاهدة واكتشاف أفلام جديدة.

بدوره اعتبر الممثل الفرنسي، طاهر رحيم، أن اختيار الأفلام للمشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان هو فوز في حد ذاته، مشيرا إلى أن أعضاء لجنة التحكيم عند مشاهدتهم للأفلام يقومون بتسجيل الملاحظات وتبادل الآراء بينهم ويتم عادة فتح نقاش حول هذه الأعمال الفنية.

بدوره، عبر المخرج الأسترالي جاستين كوزيل عن سعادته بالحضور في المهرجان ضمن لجنة تحكيم المسابقة الرسمية، خاصة وأن فيلمه الروائي الطويل كان قد حاز على جائزة لجنة التحكيم في إحدى دورات المهرجان السابقة، معتبرا انها كانت تجربة في غاية الأهمية بالنسبة له.

من جهتها تناولت المخرجة المغربية ليلى المراكشي مسألة المساواة بين الرجل والمرأة في عالم السينما ، مؤكدة نضالها والتزامها الدائم من أجل هذه القضية.

يذكر أن 14 فيلما تتنافس في المسابقة الرسمية لنيل النجمة الذهبية للمهرجان. ويتعلق الأمر ب”الروح الحية” لكريستيل ألفيس ميرا (البرتغال)، و”أشكال” ليوسف الشابي (تونس) و”أستراخان” لدافيد دوبيسيفيل (فرنسا)، و”سيرة ذاتية” لمقبول مبارك (إندونيسيا)، وأزرق القفطان لمريم التوزاني (المغرب)، و”أغنية بعيدة”، لكلاريسا كامبولينا (البرازيل).

كما ستتنافس على “النجمة الذهبية” أفلام “بترول” لألينا لودكينا (أستراليا)، و”حذاء أحمر”لكارلوس كايزر إيشلمان (المكسيك)، و”رايسبوي ينام” لأنتوني شيم (كندا)، و”أمينة” لأحمد عبد الله (السويد)، و”الثلج والدب” لسيلسين إرغون (تركيا)، و”حكاية من شمرون” لعماد الابراهيم دهكردي (إيران)، و”طعم التفاح أحمر” لإيهاب طربيه (سوريا)، و”برق” لكارمن جاكيي (سويسرا).


لقطة الركراكي تجاه والدة نجم الأسود تنال إعجاب الجمهور المغربي -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى