المخرج رشيد مشهراوي يروي رحلة نجاحه من غزة إلى باريس

عقد أول أمس الإثنين، بأحد الفنادق الكبرى بمدينة الدار البيضاء، آخر لقاء ضمن سلسلة الندوات و”ماستر كلاس”، التي برمجها مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي في نسخته الثالثة.

اللقاء الذي أداره الناقد والباحث اللبناني “إبراهيم العريس”، كان عبارة عن مشاهد مصورة رواها ، في رحلة من الطفولة والشباب وما فرضه الإحتلال الإسرائيلي من قيود على إبداع الشباب الفلسطيني، الذي اختلق الحيل لأجل تحقيق خطواته النضالية للتعريف بالقضية الفلسطينية، منها الاعتماد على نضال المرأة التي لم تكن سلطات الاحتلال تفرض عليها “حظر التجوال”، مرورا بالجنائز التي كانت تستغل لتمرير الرسائل والأشرطة وغيرها من الأساليب التي تحدث عنها المخرج الفلسطيني بطريقة لا تخلو من “الكوميديا”.

واعتبر “مشهراوي” في رده على أسئلة الحضور، أن تعاطف الجميع مع القضية الفلسطينية كان يضرها أحيانا، لذلك أخذ على عاتقه تغيير رؤية الغير حول الشخصية الفلسطينية التي كانت تختزل في “ضحايا” أو “أبطال”، إلى “أنسنة القضية”، وتناول كيف رفضت منظمة التحرير الفلسطينية فيلما صور “فلسطيني يبكي”، معللين رفضهم بأن الفلسطيني “لا يبكي لأنه بطل”.

“مشهراوي” ابن فلسطين الذي اختار التصوير بالصدفة واقتنع في البداية أنه فشل في ذلك، اعتبر أن حياته في فلسطين ساهمت في إغناء تجربته كمخرج، له رغبة في تصوير مشاهد حقيقية من المجتمع الفلسطيني الذي يحمل شخصيات مختلفة رآها حوله، من الفلسطيني المناضل إلى العميل الخائن… الخ.

“مشهراوي” اعتبر أن الراحل “ياسر عرفات” قدم للفلسطينيين هوية وطنية من خلال مفاوضات السلام ، لكن هذه الهوية قد تدمر إذا استعمل العدو دباباته وأسلحته، في حين قدم الشاعر ” محمود درويش” للفلسطينيين هوية ثقافية، صعب تدميرها أو احتلالها.

وكشف “محمد قبلاوي” مؤسس مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد، خلال كلمته عن مواطنه المخرج “رشيد مشهراوي” أن تواجد الأخير بشكل دائم في مهرجان مالمو، ليس مجاملة ولا “تدخل فيها” العلاقات الشخصية بل لأن أفلامه تستحق.

يذكر أن المركب الثقافي محمد الزفزاف بالمعاريف سيحتضن، مساء اليوم الثلاثاء، الحفل الختامي الخاص بالنسخة الثالثة لمهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي.


الموت يفجع الشقيقين نور الدين وسفيان أمرابط -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى