القضاء البريطاني يدين الفاشنيستا روان بن حسين بسبب واقعة الاعتداء على طليقها الليبي

أدان القضاء البريطاني الفاشنيستا الكويتية روان بن حسين وأصدر حكمه ضدها في القضية التي رفعها ضدها طليقها، رجل الأعمال الليبي يوسف المقريف، حسب ما كشفته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وكانت روان بن حسين، قد مزقت قميص طليقها، وأصابته بمجموعة من الخدوش على مستوى الوجه، خلال شجار نشب بينهما في 24 من يونيو من العام الماضي، الأمر الذي دفع يوسف المقريف إلى استداعاء الشرطة إلى شقتهما في هايد بارك جيت وسط لندن، لتعتقل حينها روان.

وعقب إطلاق سراح الفاشنيستا الكويتية، بادرت بإرسال رسالة نصية لطليقها في 13  من يوليوز، نعتته فيها بالمقرف والكاذب والمثير للشفقة، كما عمدت على نشر مجموعة من الصور العائلية  لطليقها الليبي عبر حسابها على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام، متهمة إياه بنقل مرض جنسي  لها من خلال علاقاته الجنسية مع “العاهرات”.

وبخصوص هذا التصرف، كان يوسف المقريف قد صرح أمام المحكمة البريطانية، أن حياته قد انقلبت رأسا على عقب ولم تعد لديه الجرأة أو الوجه لمقابلة عائلته.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل”، أن القضاء قد أسقط عن روان تهمة الاعتداء بالضرب فيما أدانها بتهمة محاولة تشويه صورة زوجها السابق، من خلال نشر صوره وصور عائلته على الأنستغرام، ليقضي بدفعها غرامة قدرها 6500 جنيه إسترليني، بالإضافة إلى 500 جنيه إسترليني لتكاليف المقاضاة، و65 جنيها رسوما إضافية عن الضحية.

كما أمرت المحكمة  أيضا والدة روان بن حسين، بعدم الاتصال بالمقريف أو عائلته بشكل مباشر أو غير مباشر لمدة خمس سنوات.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى