“Batal.ma” موقع الأبطال

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

حلة فريدة و تصميم متطور لتسهيل عملية التصفح و الوصول الى المعلومة، هذه هي مواصفات “بطل”، الموقع الإلكتروني الجديد لتغطية الأحداث و الأخبار الرياضية الوطنية و العالمية باللغتين العربية و الفرنسية. يتوجه هذا الموقع إلى محبي و هواة جميع الرياضات من خلال إقتراح قيمة مضافة تتمحور حول محتوى تحريري يهتم بتراثنا الرياضي المهم.

لذا يشكل التراث اللامادي الرياضي أهم توجهات الموقع وذلك من خلال تسليط الضوء على تاريخ أساطير الرياضة المغربية وإنجازات أبطالها و مواهبها الواعدة. كما يضع الموقع ضمن أسسه الإدماج الاجتماعي عن طريق إشراك الفئات العمرية الصغرى واعتبار الرياضة كنموذج للتنمية الشخصية و الإجتماعية.

و يسلط “بطل” الضوء على جل الرياضات من خلال مختلف أقسامه المختصة ب “الرياضات”. كما أنه يواكب جميع التظاهرات الرياضية المنظمة بالمغرب و يجمعها في قسم “التظاهرات الرياضية”، و الذي يشمل سواء الأحداث العالمية أو الوطنية المنظمة من طرف المغرب أو به.

فريق من خبراء “كليب بطل” يحللون الخبر و الأحداث المميزة للرياضة بالمغرب من خلال القسم الأسبوعي الذي يشكل فضاء لمعالجة اكثر عمقا و هدوءا للخبر”بطل أخبار”.

إضافة إلى فسح المجال لشخصيات عديدة داخل المنظومة الرياضية للمشاركة في الرفع من مستوى الوعي الرياضي بالمغرب وتقديم إقتراحات للمساهمة في تطوير هذا القطاع الحيوي للشباب من خلال قسم “المنتدى”.

كما يقدم موقع “بطل” فضاء سمعي-بصري متعدد الاستعمالات ” بطل تيفي ” و الذي يعرض من خلاله التقارير و الأفلام الأرشيفية حول الرياضة بالمغرب و الأبطال المغاربة. كما أنه بشراكة مع مجموعة إنتاج سمعية بصرية مهمة، “بطل” يتوفر على برنامج إنتاج سنوي يرسخ مكانته كموقع إخباري رياضي وطني و دولي ذو قيمة تراثية مهمة.

و من أجل تغطية الحدث الأبرز و الرئيسي لهذه السنة ” كأس العالم بروسيا 2018 “، يواكب “بطل”، من خلال قسم “ساحة الاسود”، ملحمة أسود الأطلس أثناء الدور الأول لكأس العالم و ما بعده، كما يعرض لمتصفحيه متابعة مستمرة لأخبار هذه الكأس العالمية: برنامج المباريات، النتائج، التحليلات و الآراء حول مختلف المباريات.

هذا الموقع الإخباري يعرض لمتصفحيه تجربة شاملة سهلة الاستخدام، عاطفية و مجتمعية في عالم الرياضات بالمغرب. “بطل” هو أيضا جامع للذاكرة الجماعية الرياضية المغربية و قاعدة إخبارية حية للمعرفة ماضينا، فهم حاضرنا و بناء مستقبلنا.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

مؤلم.. المرض يُنهي حياة بطل المغرب

مؤلم.. المرض يُنهي حياة بطل المغرب