مفكرون مغاربة أبرزهم أوريد يتضامنون مع طارق رمضان المتهم بـ ”اغتصاب سلفيات”

بالعربية LeSiteinfo - محمد أسوار

سارعت جمعية محسوبة على التيار المدني والحقوقي المقربة من مكونات إسلامية بالمغرب، إلى إعلان تضامنها عن المفكر الإسلامي طارق رمضان الموقوف بفرنسا بتهمة الاغتصاب والاعتداء.

وأعلنت ست فعاليات مقربة من حزب العدالة والتنمية، عن تنظيم ” مبادرة وطنية للتضامن مع طارق رمضان”، ويتعلق الأمر بكل من جمعية المسار، جمعية أنوار، جمعية الحضن، جمعية فضاء الأطر، جمعية الرعاية والجمعية المغربية للدفاع عن استقلال القضاء، مؤكدة أنها ستنظم ”تظاهرة تواصلية مفتوحة مع الجمهور، لإعلان الدعم المعنوي للأستاذ المفكر طارق رمضان والتعريف بقضيته ومساندته في محنته”، وفق تعبيره.

ويشارك في الحملة التضامنية المعلنة من قبل الجمعية المذكورة، مفكرون مغاربة وساسة أبرزهم حسن أوريد، والقيادي بحزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي الدين، وآخرين.

وأوضح عبد اللطيف حاتمي، رئيس الجمعية المغربية للدفاع عن استقلال القضاء، أن اللقاء يسعى إلى تسليط الضوء على قضية طارق رمضان الذي تفوح منها ” رائحة السياسة”، على حد تعبيره، مؤكدا أن حفيد مؤسسة جماعة ”الإخوان”، بريء إلى أن تثبت إدانته.

ويرى ذات المحامي، في تصريح خص به موقع ”سيت أنفو”، أن  القضاء  الفرنسي كان عليه متابعة طارق رمضان في حالة سراح، وليس في حالة اعتقال  لعدم ضبطه في حالة تلبس وعدم وجود دلائل قاطعة تدينه، مشددا على أن الأخير يؤدي ثمن ”مواقف أفكاره”.

من جهة أخرى، ربط موقع ”سيت أنفو” الاتصال بالمفكر حسن أوريد، أحد الذين ورد اسمه في الإعلان التضامني،  وأبدى رفضه التعليق على الموضوع، ووعد بالتواصل مع الموقع في الموضوع لاحقا إلا أنه أقفل هاتفه بعد محاولة اتصال جديدة.

يشار إلى أن القضاء الفرنسي أمر، بداية الشهر الجاري، بتمديد توقيف المفكر الإسلامي السويسري طارق رمضان، بعد إلقاء القبض عليه في باريس على خلفية اتهامات بالاغتصاب والاعتداء، وجهت له من قبل نساء سلفيات سابقات أبرزهن هندة العياري.

وتم توقيف الأستاذ المثير للجدل في جامعة أكسفورد الأربعاء في إطار تحقيقات أولية بباريس حول اتهامات بالاغتصاب والاعتداء.

وينفي طارق رمضان، الذي يحمل الجنسية السويسرية وهو حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين المصرية بشدة اتهامات منفصلة من امرأتين مسلمتين له بالاغتصاب في فندقين فرنسيين في 2009 و2012.

ويعتبر رمضان (55 عاما) الوجه المعروف في النقاشات التلفزيونية في فرنسا، أبرز شخصية يتم توقيفها في فرنسا حول اتهامات بالاعتداء والمضايقات الجنسية.

 

إقرأ أيضا

حذف الفلسفة من البكالوريا المهنية يُغضب ”فلاسفة” المغرب

حذف الفلسفة من البكالوريا المهنية يُغضب ''فلاسفة'' المغرب