أستاذة زاكورة تكشف كيف حرمتها وزارة التعليم من أجرتها بسبب مساعدتها لتلميذ “تعفنت”رجله

بالعربية LeSiteinfo - كوثر زكي

كشفت مينة بوشكيوة، الأستاذة التي حرمتها وزارة التربية الوطنية من أجرتها لمدة 8 أشهر، بسبب مساعدتها لأحد التلاميذ الذي كان يعاني من تقرحات خطيرة على مستوى رجله، عن التلاعبات التي حاولت المديرية الإقليمية بزاكورة القيام بها من أجل الانتقام منها.

وقالت أستاذة مادة الفلسفة بإحدى الثانويات بزاكورة، في تصريح لـ “سيت أنفو”، إن المديرية الإقليمية تحاول الضغط عليها، من أجل التوقيع على قرار المجلس التأديبي الذي عقد السنة  الماضية، من أجل تبرير القرار الذي اتخذه حينما حولها إلى موظفة شبح بوازرة التربية الوطنية.

وأضافت الأستاذة، أن القصة بدأت حينما قررت مساعدة أحد التلاميذ الذي كان يعاني من تعفنات خطيرة على مستوى الأرجل، ليتم نقله إلى مدينة الدار البيضاء، وبالضبط إلى مستشفى شيخ خليفة، من أجل إجراء الفحوصات اللازمة له.

وأوضحت الأستاذة أنها تغيبت حوالي 51 يوما عن الدراسة، بسبب متابعتها لحالة الشاب الذي قررت مساعدته وتحمل عواقب القرارات التي ستتخذها الوزارة، مؤكدة أنها كانت تتوقع أن يتم الاقتطاع من أجرها، لكن أن يتم حرمانها من الأجر بشكل نهائي، فهذا أمر غير متوقع.

وأفادت الأستاذة أن المديرية الإقليمية بزاكورة حاولت ممارسة جميع الابتزازات من أجل الضغط عليها، لدرجة أن المجلس التأديبي الذي عقد لم يتخذ أي قرار أنذاك، لكن بعد الضجة الإعلامية التي أثيرت حول الموضوع، تم اتخاذ قرار بتوقيفها لمدة 15 يوما عن العمل.

وأردفت الأستاذة، أن وزارة التربية الوطنية تحاول من خلال قرار المجلس التأديبي، تبرير موقفها من وضعها في قائمة الموظفين الأشباح.

بالفيديو – من الميناء إلى سوق الجملة.. تفاصيل “حرب” باعة السمك والشناقة على المواطنين

Facebook Comments

إقرأ أيضا

احتجاج على الأمم المتحدة بمراكش بسبب الوظيفة العمومية

احتجاج على الأمم المتحدة بمراكش بسبب الوظيفة العمومية